كلينتون تتقدم باستطلاعات الرأي ودعاوى ضد ترامب

الجزيرة نت 0 تعليق 17 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أظهر استطلاع جديد للرأي أن المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون ما زالت تتقدم بخمس نقاط على منافسها الجمهوري دونالد ترامب في سباق الرئاسة، فيما اتهم ديمقراطيون ترامب بـ"إرهاب" الناخبين في بعض الولايات، خصوصا من الأقليات.

وأفاد الاستطلاع الذي أجرته رويترز وإبسوس في الفترة من 26 إلى 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي ونشر أمس الاثنين أن كلينتون لم تتراجع إلا بقدر طفيف، وأن نحو 44% من الناخبين المحتملين قالوا إنه سيؤيدون كلينتون، بينما قال 39% إنهم سيؤيدون ترامب.

وشمل استطلاع رويترز وإبسوس الذي أجري من خلال الإنترنت خمسين ولاية و1264 شخصا ممن اعتبروا من الناخبين المحتملين بافتراض أن 60% ممن يحق لهم التصويت سيشاركون، وهامش الخطأ بنسبة 3%.

وكانت كلينتون متفوقة على ترامب بست نقاط في استطلاع الرأي التراكمي لخمسة أيام الذي نشر الخميس الماضي.

وأظهرت استطلاعات أخرى للرأي تراجعا حادا لكلينتون. ويظهر استطلاع ريال كلير بوليتيكس الذي يأخذ متوسط نتائج معظم الاستطلاعات الرئيسية أن تفوق كلينتون تراجع من 4.6 نقاط يوم الجمعة الماضي إلى 2.5 نقطة أمس الاثنين.

وفي استطلاع منفصل شمل مرشحي أحزاب أخرى أيد 43% كلينتون بينما أيد 37 % ترامب، وأيد 6% جاري جونسون من حزب التحرريين، فيما أيد 1% جيل شتاين مرشح حزب الخضر.

ويحدد استطلاع الرأي الناخبين المحتملين وفقا لعدد من العوامل، من بينها تاريخ التصويت وحالة التسجيل والنية المعلنة للتصويت. ويفترض أن 60% من الأميركيين الذين يحق لهم التصويت سيدلون بأصواتهم.

وتفيد أحدث استطلاعات للرأي بأن كلينتون تتفوق في الوقت الحالي على ترامب في حالتي الإقبال الكبير والإقبال المتدني على التصويت، وسيكون تفوقها في حد خمس نقاط إذا شارك 55% من الناخبين المؤهلين، وسيرتفع إلى ست نقاط إذا أدلى 70% من الأميركيين بأصواتهم.

مسؤولون في الحزب الديمقراطي قالوا أن دعوة ترامب لمراقبة التصويت تشكل مضايقة للناخبين (الجزيرة)

دعوى قضائية
وتأتي نتائج الاستطلاع الجديد بعد أن قال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (أف بي آي) جيمس كومي في رسالة إلى الكونغرس إن مكتب التحقيقات يفحص رسائل بريد إلكتروني جديدة قد تكون مرتبطة بكلينتون، دون كشف الكثير بشأن هذه الرسائل.

وعلى صعيد متصل، رفع مسؤولو الحزب الديمقراطي الأميركي أمس الاثنين دعوى قضائية ضد ترامب في أربع ولايات، وطالبوا بحظر مساع لمراقبة التصويت يقولون إنها تهدف إلى مضايقة الناخبين المنتمين للأقليات.

ورفعت الدعاوى أمام محاكم اتحادية في ولايات بنسلفانيا ونيفادا وأوهايو وأريزونا، وقال الديمقراطيون إن ترامب ومسؤولي حزبه يصعدون "حملة إرهاب للناخبين" تمثل انتهاكا لقانون حقوق التصويت الذي سن عام 1956 وقانون آخر يرجع إلى عام 1871 استهدف حركات عنصرية ومناهضة للهجرة.

ومنذ أغسطس/آب الماضي يحث ترامب أنصاره على مراقبة مراكز الاقتراع في يوم الانتخابات المقررة في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري تحسبا لأي تزوير مزمع، وحثهم مرارا على مراقبة مدن مثل فيلادلفيا وسان لويس اللتين يسكنهما عدد كبير من الأقليات.

وقالت كلينتون وهي تحشد لحملتها في أوهايو إن ترامب يسعى إلى إثناء الناس عن المشاركة في الانتخابات، وإن"إستراتيجيته كلها تقوم على قمع الصوت، جلبة كثيرة وتشتيت كثير".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق