مستشفى زايد للقلب المتحرك يبدأ مهامه الإنسانية في قرى السودان

الخليج 0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بدأ مستشفى زايد للقلب المتحرك مهامه الإنسانية اليوم في القرى السودانية لتقديم خدمات تشخيصية وعلاجية مجانية لمرضى القلب من الأطفال والمسنين.
يشرف على مهام المستشفى أطباء الإمارات وبمبادرة من زايد العطاء والمستشفى السعودي الألماني وجمعية دار البر والمركز السوداني للتطوع وتحت رعاية وزارتي التضامن الاجتماعي والصحة في السودان وبالشراكة مع المركز السوداني للقلب.
وتأتي هذه المهام في إطار توثيق العمل المشترك بين المؤسسات الصحية والانسانية الإماراتية السودانية وفي إطار برنامج تطوعي سنوي للوصول إلى مليون طفل ومسن في مختلف المحافظات والقرى السودانية.
وثمن جراح القلب الإماراتي الدكتورعادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس أطباء الإمارات .. جهود شركاء العطاء من القطاعات الحكومية والخاصة الإماراتية والسودانية خاة وزارتي التضامن والصحة في السودان على ما قدموه من دعم لوجستي وفني لتمكين المستشفى المتحرك وكوادره التطوعية من تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية للمرضى المعوزين في القارة الأفريقية انطلاق من السودان.
وقال إنه تم تشكيل ثلاثة فرق طبية تطوعية الأول تشخيصية للكشف المبكر عن الأمراض القلبية والمزمنة كارتفاع ضغط الدم والسكري والدهون .. والثاني علاجية تقدم الدواء المجانية للفئات المعوزة والثالث وقائي يركز على زيادة وعي المجتمع بأهم الأمراض القلبية وأفضل سبل الوقاية والعلاج
من جانبه ثمن المهندس هشام الريدة وجيه رئيس المركز السوداني للتطوع جهود الكوادر الطبية التطوعية من العاملين في الفريق الإماراتي الطبي التطوعي .. مشيرا إلى أن هذه المبادرة تحظى بدعم المؤسسات السودانية التطوعية لأثرها الإيجابي في تمكين الكوادر الطبية التخصصية من العمل التطوعي.
وأضاف أنها تتيح فرص التدريب الميداني المجتمعي وفق أفضل المستويات للأطباء بالاستعانة بالتكنولوجيا والبرامج الحديثة التي تساهم في بناء وتأهيل الكوادر الطبية والمهنية وإعدادهم للمشاركة في الخدمة المجتمعية في مختلف التخصصات تحت اطار تطوعي ومظلة انسانية.

إخترنا لك

0 تعليق