لندن: موسكو تتجسس علينا وتستخدم وسائل عصرية في تحقيق أهدافها

RT Arabic (روسيا اليوم) 0 تعليق 17 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اعتبر إندريو باركر رئيس جهاز مكافحة التجسس البريطاني أن روسيا صارت تمثل خطرا متزايدا يهدد استقرار بلاده ولها الكثير من الجواسيس الناشطين في بريطانيا لكشف أسرارها العسكرية وغيرها.

ونقلت عنه The Guardian قوله في أول تصريح علني لرئيس جهاز مكافحة التجسس البريطاني منذ 107 سنوات، إن "روسيا تسخّر حزمة كاملة من الأجهزة الرسمية في تقديم سياستها الخارجية، وبطرق أشد عدوانية تشمل البروباغاندا والتجسس والأعمال التخريبية والهجمات الإلكترونية"، مضيفا أن "المهام الموكلة إلى جهازه تتمثل في التصدي لمثل هذه الممارسات".

ومضى يقول: "تستهدف روسيا في بلادنا الكشف عن الأسرار العسكرية، واستقصاء المشاريع الصناعية والمعلومات الاقتصادية والسياسية إضافة إلى أسرار الحكومة والسياسة الخارجية البريطانية".

وتابع: "أرى أن روسيا صارت وبحزم أكبر تطرح نفسها معارضا للغرب، وأرى أنها ماضية قدما في هذا الاتجاه، وتدير نشاطا إلكترونيا سريا يمثل تهديدا كبيرا بالنسبة إلى بلادنا. روسيا كانت تمثل خطرا مبطنا على مدى عشرات السنين، فيما صارت تتعاظم الوسائل المتاحة لها".

وعلى صعيد الأخطار الأمنية الأخرى التي تتهدد بلاده، أفرد باركر "تواجد زهاء ثلاثة آلاف متطرف إسلامي في بريطانيا، معظمهم من حملة الجنسية البريطانية".

وكشف عن أن جهازه وبهدف تعزيز نشاطه في مواجهة الأخطار الأمنية، سوف يزيد من عدد العاملين فيه في غضون السنوات الـ5 المقبلة بواقع ألف ضابط ليصل إجمالي العاملين فيه إلى خمسة آلاف فرد.

وختم بالقول: "لا ننفي حقيقة أن العالم في تغير مستمر، وأنه علينا التغير كذلك، ويتوجب علينا الإفصاح عن طبيعة عملنا وتوضيحها".

وعلى صعيد "الأخطار الروسية التي تهدد أمن بريطانيا" حسب المسؤولين في لندن، قال مايك بينينغ نائب وزير الدفاع البريطاني في مدوالات برلمانية نقلت "تلغراف" مقتطفات منها في أعقاب عبور مجموعة السفن الروسية المانش قاصدة سوريا مؤخرا: "ظن معظمنا أن الحرب الباردة قد انتهت، واعتقدنا أنه صار بوسعنا متابعة الأخطار النابعة من بقاع أخرى في العالم وصياغة سياستنا الدفاعية على نحو آخر. إلا أن الأشهر الماضية ذكرتنا بالعدو القديم، وكنا شاهدين على عبور أسطولهم للمانش، وفي ذلك ربما تلميح منهم إلينا يشير إلى ما في وسعهم فعله".

وأضاف: "كان بوسعهم المرور شمالا كما كانوا يفعلون في السابق، الأمر الذي يوحي بأنهم أرادوا من خلال ذلك توجيه رسالة معينة إلينا، رغم أن الأحوال الجوية في منطقة المعبر الشمالي كانت سيئة".

المصدر: The Telegraph وThe Guardian

صفوان أبو حلا

 

 

 

  

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق