اليمن العربي: تفاصيل مقتل مبتعث سعودي في أمريكا نزف حتى الموت

اليمن العربي 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تعرّض الطالب السعودي حسين النهدي (24 عامًا) فجر الأحد، إلى الاعتداء العنيف من قبل شخص مجهول، ما أدى إلى وفاته أمس الاثنين، متأثرًا بجراحه.

وذكرت مصادر صحفية أنّ الطالب الذي يدرس في جامعة ويسكونسن في ولاية ويسكونسن الأمريكية، تعرّض للاعتداء في شارع رئيس قرب مطعم “بيتزا”، في الساعة الثانية صباحًا.

وأضافت المصادر أنه فور علم الشرطة وصلت إلى المكان، فوجدوا الضحية فاقدًا للوعي وينزف، وتم نقله إلى المستشفى، لكن المستشفى أعلن لاحقا عن وفاته.

وقال شقيق الطالب لصحيفة “سبق”: “تعرَّض أخي للقتل، الأحد الماضي، وبُلغنا أمس عن طريق زملائه، والسفارة أخطرتنا أنها ستراجع مع الشرطة والمستشفى ثم تخبرنا، وسمعنا بأنه ضُرب بآلة حديدية ولم نتأكّد حتى الآن”.

وأضاف، إنه وبحسب إحدى الصحف الأمريكية أن الجاني ما زال حراً طليقاً، وننتظر ونأمل التحرُّك من جانب السفارة السعودية بأمريكا لمعرفة هوية الجاني وسبب القتل، مؤكداً أن أخاه ليست له عداوات.

وذكرت الشرطة أنه في أثناء وصولها فرَّ الجاني من الموقع، وتمّ نقل الشاب إلى المستشفى؛ حيث كان في حالة صحية خطرة، وتمّ وضعه على أجهزة التنفس الصناعي، إلا أن المستشفى بعد ذلك بساعات أعلن وفاته.

ونقلت الشرطة عن شهود عيان قيام رجل أبيض يبلغ طوله ستة أقدام بالاعتداء على الطالب السعودي بالضرب العنيف والهروب من الموقع قبل وصول الشرطة بدقائق.

وأكّدت أنها فتحت تحقيقاً موسعاً وتعمل على البحث عن الجاني الذي ما زالت المعلومات عنه غير كافية.

وتسببت الواقعة، التي لا تعد الأولى، حيث شهدت الآونة الأخيرة حالات تعد كثيرة على سعوديين وحالات اختفاء مفاجئ، غضبًا عارمًا على موقع التواصل “تويتر”، حيث أطلق ناشطون هاشتاغ #مقتل_مبتعث_سعودي_في_امريكا.

وعلق المغرد “بندر الغامدي”: “أمريكا بلد يهان السعودي فيها سواء من قبل الحكومة أو بعض شعبهم..بلد حاقد على شي اسمه سعودي افهموا..الله يرحمه”.

ولام “المكافح” تقصير الإعلام في تسليط الضوء على هذه الظاهرة: “إعلامنا نايم في العسل كم واحد مات واذن من طين واذن من عجين هذولي شبابنا وأهلنا لمتي واعلامنا صامت”.

وقالت “لمياء الحيالي”: “المفروض على كل هالمصايب اللي تصير في الابتعاث يوقفوا الابتعاث الواحد يدرس في بلاده أعزله بالف مره عن الخارج”.

وعلقت “سناء الصايغ”: ” يجب قطع العلاقات بيننا وبين الدول التي يقصدها أبناؤنا من أجل العلم ثم يقتلون دول غير إسلامية تحلل دماءنا”.

وعلق “فواز البسيس” بأسى بعد تكرر مثل هذه الحوادث: “شي عادي تعودنا على هالخبر كل يوم مقتول سعودي الله يرحم أموات المسلمين ويحفظ كل مسلم مغترب ولا عند أهله”.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق