52% من الفرنسيين يؤيدون الاعتذار للجزائر

المصريون 0 تعليق 18 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أسفر سبر آراء أجراه معهد «إيفوب» الفرنسي بخصوص ملف الذاكرة بين الجزائر وفرنسا أن 52 % من الفرنسيين يؤيدون فكرة تقديم حكومتهم لاعتذار رسمي عن الجرائم التي ارتكبت خلال فترة الاستعمار الفرنسي في الجزائر،وهو سبر آراء يأتي عشية احتفال الجزائر بالذكرى الـ 62 لاندلاع ثورة أول نوفمبر/ تشرين الثاني 1954.

واعتبر سبر الاراء ان هذه المرة الأولى التي تكون فيها أغلبية الفرنسيين مع تقديم حكومة بلدهم اعتذارات على جرائم القتل والتعذيب التي ارتكبت خلال فترة الاستعمار الفرنسي، وقد أجري سبر الآراء على 1000 عينة ما فوق الـ 18 سنة، لكن النسبتين متقاربتين إلى حد ما، أما إذا نظرنا إلى سبر الآراء حسب التقسيم العمري، نجد أن ثلثي الأشخاص الذين تم استجوابهم ويبلغون من العمر 65 سنة فما فوق يعارضون فكرة الاعتراف والاعتذار عن الجرائم الاستعمارية، وهي الفئات التي عاشت فترة الاستعمار بطريقة أو بأخرى، أي أن أغلبيتها كانت من عائلات الأقدام السوداء ( المعمرين الفرنسيين الذين كانوا مقيمين في فرنسا) بالإضافة إلى الحركي ( الجزائريون الذين تعاملوا مع الاستعمار ووقفوا ضد الثورة) وهؤلاء يشكون تجمعا قويا يؤثر على كل الحكومات الفرنسية كلما حاولت القيام بخطوات على طريق الاعتراف والاعتذار.

أخبار ذات صلة

0 تعليق