مدير تعليم مكة: إطلاق صاروخ باليستي صوب البلد الحرام نهاية المارقين

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 23 ارسل لصديق نسخة للطباعة
طالب بالمزيد من الوحدة والصمود من أجل الوطن

استنكر المدير العام للتعليم بمنطقة مكة المكرمة محمد مهدي الحارثي ما شهدته مكة المكرمة من استهداف بصاروخ باليستي أطلقه الحوثي وأعوانه وحاول تدنيس البلد الحرام دون مراعاة للقدسية التي ميز الله بها هذا البلد، موضحاً أن هذا العدوان الإجرامي سيكون سبباً بإذن الله في هلاك المارقين هناك.

 

وأشار الحارثي إلى أن موجة الغضب التي طافت بلدان العالم الاسلامي جراء استهداف المليشيات الحوثية مكة المكرمة بصاروخ لم يحقق مبتغاه منها الحوثي في سابقة هي الأولى من نوعها, تزامنت مع تفكيك الأمن لخلية كانت تستهدف قتل 60 ألف متفرج في ملعب الجوهرة في مخطط إرهابي يعكس مدى خطورة الحرب على الوطن وشبابه .

 

 ووصف الحارثي الحدثين الأخيرين اللذين لم يفصلهما سوى ساعات بـ"الصدمة" لا بد أن تستقى منهما الدروس والعبر على كافة الأصعدة، ويزيد صدى وقعهما في النفوس إيماناً بأهمية الترابط والوحدة والوعي المجتمعي بما يدار خارجياً وداخلياً، متوقفاً في رسالته  لأبناء منطقة مكة المكرمة الذين كانوا مستهدفين خلال الأسبوعين الماضيين من العدو الخارجي متمثلاً في صواريخ الحوثيين الإجرامية ومن العدو الداخلي الذي أقدم على عملية كانت تستهدف قتل شباب الوطن تحديدًا والماثلة في محاولة تفجير ملعب الجوهرة خلال مباراة السعودية  والإمارات .

 

 ورأى الحارثي أن هذه الحوادث تحتاج لتأملات ووقفات من الجميع، لكن الرسالة التي ينبغي أن يقف عليها أبناؤنا بمختلف الأعمار والمراحل هو التحدي الكبير الذي يواجه الوطن داخليًا وخارجيًا، وكيف يمكن أن يكون الطلبة والنشء سواعد بناء ونماء في هذه المرحلة المهمة في تاريخ الأمة والوطن بعد أن تكالب الأعداء في محاولة لزعزعة أمن هذا الوطن المبارك.

 

وعلق المدير العام للتعليم في منطقة مكة المكرمة على وعي شباب الوطن بصفة خاصة وكافة المواطنين بصفة عامة الآمال في الدفع بكل هذه الفتن إلى جانب الترابط والتكاتف والوحدة مع القيادة والأجهزة الأمنية، معتبرًا أن الاستشعار بخطورة ما يجري من استهداف كبير للوطن ومقدساته ستمثل ترسانة قوية في وجه كل مارق حاقد ومستهدف لأرض الحرمين.

 

وطلب الحارثي كافة طلاب وطالبات منطقة المكرمة تحديدًا والوطن عموماً بأن يتأملوا ما يدور حولنا من أزمات ينبغي  أن تنعكس علينا وحدة وصمودًا، داعياً كافة منسوبي التربية والتعليم في منطقته إلى فضح كل ما تحمله هذه الأعمال من حقد وحسد وتجاوز نهى عنه الشارع الحكيم في محكم التنزيل.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق