شريف إسماعيل يستعرض مع رئيس سنغافورة إجراءات الحكومة لجذب الاستثمارات

اليوم السابع 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

التقى المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، بالدكتور تونى تان، رئيس جمهورية سنغافورة، فى إطار زيارته لمصر، والتى تستغرق ثلاثة أيام تلبية لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي، لمتابعة كافة جوانب العلاقات الثنائية ولاارتقاء بها لأفاق جديدة، وزيادة حجم التبادل التجارى والاستثمارات، وجاء ذلك بحضور الوفد المرافق للرئيس السنغافورى، كما حضر من الجانب المصرى كلًا من وزراء الخارجية، والتعليم العالى، والتربية والتعليم، والتجارة والصناعة، والاستثمار.

وقال السفير حسام القاويش المتحدث الرسمى باسم رئاسة مجلس الوزراء، بأن رئيس مجلس الوزراء قد رحب فى مستهل اللقاء بالرئيس السنغافورى، مشيرًا إلى المباحثات التى تمت بالأمس بينه وبين الرئيس عبد الفتاح السيسى، مؤكدًا على أهمية تلك الزيارة التى تتزامن مع مرور خمسين عامًا على إنشاء العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين، ومع التطور الملموس الذى تشهده علاقات الدولتين الثنائية فى الفترة الأخيرة، وهو ما يتمثل فى تزايد وتيرة تبادل الزيارات الرئاسية وزيارات كبار المسئولين، وفى مقدمتها زيارة الرئيس إلى سنغافورة فى شهر أغسطس 2015، معربًا عن تقدير الحكومة المصرية لمواقف الحكومة السنغافورية من التطورات السياسية التى شهدتها مصر منذ ثورة يناير 2011، وكذا موقفها المؤيد لإرادة الشعب المصرى بعد ثورة 30 يونيو 2013.

وفى خلال اللقاء، استعرض رئيس مجلس الوزراء الإجراءات الاقتصادية والجهود الحثيثة التى تقوم بها الحكومة لدفع الاقتصاد وتحقيق التنمية وتوفير المناخ المناسب لجذب الاستثمارات الأجنبية والمحلية عن طريق إقامة المشروعات القومية فى مختلف المجالات، وما تتيحه من فرص اقتصادية واعدة للشركات السنغافورية، مثل المنطقة الاقتصادية بقناة السويس، والمثلث الذهبى فى الصعيد المتضمن فرص استثمارية فى قطاعى التعدين والزراعة، وكذا المدن الجديدة مثل العلمين الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة، وإقامة محطات توليد الكهرباء التى توفر الطاقة اللازمة لمختلف الأنشطة التنموية والخدمية، واستكشافات الغاز فى البحر الأبيض المتوسط، ومشروع 1.5 مليون فدان للاستصلاح والتنمية الزراعية، ودعم البنية الأساسية بمحطات مياه الشرب والصرف الصحى.

كما أضاف القاويش أن المهندس شريف إسماعيل أبدى إعجابه بالتجربة السنغافورية، التى تعد نموذجًا متميزًا للتنمية الاقتصادية، مشيرًا إلى التطلع لتكثيف التعاون مع الجانب السنغافورى، لدعم برنامج الحكومة للإصلاح الاقتصادى، الذى يتم فى إطار يتزامن مع تطبيق منظومة ضمان اجتماعى لحماية محدودى الدخل، مؤكدًا تطلعنا لزيادة مساهمة قطاع الأعمال السنغافورى، لاستثماراته فى مصر، لتتناسب مع مستوى العلاقات السياسية والدبلوماسية بين البلدين، وخاصةً فى مجالات البنية التحتية بما فى ذلك مشروعات محطات توليد الكهرباء وتطوير الموانئ، وتأهيل الكوادر البشرية ومعالجة وتدوير وتحلية المياه، فضلاً عن تعزيز التعاون فى مجال استقبال الطلاب السنغافوريين فى الأزهر الشريف الذى يضطلع بمهمة نشر الإسلام الصحيح ومواجهة الأفكار المتطرفة.

ومن جانبه، أكد الرئيس السنغافورى أن مصر صديق قديم لسنغافورة فى المنطقة، ومن أوائل الدول التى أقامت علاقات دبلوماسية معها منذ 50 عامًا، معربًا عن سعادته بزيارة الرئيس السيسي إلى بلاده، والتى أثرت العلاقات الثنائية بين البلدين، وعكست الاهتمام لزيادة التعاون مع بلاده ودول القارة الآسيوية، مؤكدًا أن زيارته إلى القاهرة ستعزز من العلاقات التاريخية الوثيقة بين البلدين التى أسست لشراكة ثابتة، مشيدًا من ناحيته بالتقدم الذى يتم إحرازه تحت قيادة الرئيس السيسي، على الرغم من التحديات التى واجهتها مصر خلال الأعوام الماضية، والتى تسير فى اتجاهها نحو التقدم الاقتصادى والإصلاح الاجتماعى بعد تحقيقها الاستقرار السياسى.

وأوضح الرئيس السنغافورى، أن مصر تنعم بأهم شرايين التجارة العالمية، مشيدًا بتوسعة قناة السويس وإقامة منطقة اقتصادية بها، موضحًا أن المشروع القومى لتنمية محور القناة يعتبر مهمًا لتعزيز المصالح الاقتصادية بين البلدين، كما أضاف أن هناك شركات سنغافورية كبرى تعمل بالفعل فى مصر، بالإضافة إلى شركات أخرى تستكشف فرصًا جديدة للتعاون معها.

وأشاد المسئول السنغافورى خلال اللقاء بالثقافة المصرية، مشددًا أن مصر تعد مركزًا للإسلام المعتدل فى العالم، وفيها الأزهر الشريف أقدم المؤسسات الدينية، والذى يعد الخيار الأهم لدى السنغافوريين لمتابعة الدراسات الإسلامية، كما رحب بقيام المسئولين المصريين بالتنسيق والتعاون مع نظرائهم السنغافوريين لتنفيذ كافة الاتفاقيات التى وقعت بين البلدين، مؤكدًا أن بلاده تعمل على دعم بناء القدرات المصرية، وتقديم المساعدات الفنية لها؛ وأن الزيارات المتبادلة بين الجانبين تحدث زخماً فى علاقات التعاون المشتركة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق