محلي القطيف يستعرض النظام الإلكتروني للمراقبة الصحية

MSN Saudi Arabia 0 تعليق 78 ارسل لصديق نسخة للطباعة
© Alyaum قدمت بواسطة

استعرض المجلس المحلي لمحافظة القطيف في جلسته المنعقدة مؤخرا برئاسة محافظ القطيف رئيس المجلس المحلي، خالد الصفيان، النظام الإلكتروني للمراقبة الصحية من أجل تعزيز وتسريع وتيرة العمل المنظمة للمراقبين الصحيين.

حيث بدأت الجلسة بترحيب المحافظ «رئيس المجلس» بأعضاء المجلس المحلي ثم أوضح سكرتير المجلس حسين الصيرفي جدول الأعمال الذي تضمن محورين أساسيين وعرض الآلية الجديدة لاجتماعات المجلس المحلي، وأضاف الصيرفي ان مجلس المنطقة الشرقية قد حدد عدد أربعة اجتماعات رسمية للمجالس المحلية خلال العام المالي، كما أوضح أن الاجتماعات القادمة للمجلس المحلي وبناء على توجيه مجلس المنطقة الشرقية ستكون مرتبطة مباشرة بالبوابة الإلكترونية من حيث تصويت أعضاء المجلس على المشاريع التنموية ومن ثم وصول التوصيات مباشرة لمجلس المنطقة لاتخاذ القرارات حيالها.

بعد ذلك عرض رئيس البلدية المهندس زياد مغربل فكرة موجزة عن النظام الإلكتروني للمراقبة الصحية من أجل تعزيز وتسريع وتيرة العمل المنظمة للمراقبين الصحيين، ومن ثم عرض المهندس علي المطرود المشاريع الجاري تنفيذها، والمشاريع المقترحة في ميزانية العام المالي 1438/‏1439هـ.

فيما أوضح مدير مكتب التعليم عبدالكريم العليط أبرز منجزات التعليم بالمحافظة وجوانب التميز التربوي، ومن ثم استعرض أبرز المشاريع التعليمية الجاري تنفيذها والمشاريع المبرمجة والمرفوعة لوزارة التعليم.

وعرض مدير إدارة المياه المهندس محمد العباد أبرز المشاريع الجاري تنفيذها للمياه والصرف الصحي. وفي ختام الجلسة أشاد المحافظ بالوضوح والشفافية في طرح ومناقشة المشاريع وآليات متابعة إزالة كل ما يسبب تعثرها، ثم أكد على تسريع وتيرة العمل لإنجاز مستشفى الأمير محمد بن فهد العام لأمراض الدم الوراثية، مؤكدا على إدارة المياه بسرعة ربط الصرف الصحي التابع للمستشفى بأقرب شبكة صرف صحي، كما وجه البلدية بسرعة تنفيذ سفلتة الشوارع المحيطة بالمستشفى؛ نظرا لقرب استلامه مبدئياً، وحفاظا على الممتلكات العامة ونظافة الكورنيش والحدائق العامة، فقد وجه البلدية لتفقدها ميدانيا من خلال المراقبين التابعين لها، وكذلك أوضح أهمية الدور على مؤسسات المجتمع المدني ومنها التعليم ولجان التنمية الاجتماعية وغيرها لنشر الوعي بين مرتادي تلك المواقع والتي تعتبر متنفسا للمواطنين والمقيمين للمحافظة على الممتلكات العامة ونظافتها لما لذلك من منفعة عامة لجميع المستفيدين، ولكونها تعكس السلوك الحضاري.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق