«تحدى المانيكان» أحدث تقليعة: نموت فى التقليد

الوطن 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة

«mannequin challenge»، هو تقليع غربى انتشر بين فنانى ونجوم الولايات المتحدة الأمريكية، ثم انتقل إلى أوروبا، بل إن مجموعة من الحاخامات اليهود استخدموه كوسيلة للاحتجاج، لكن المصريين أرادوا أن يكون لهم من التقليد نصيب، فظهر التقليع الجديد فى فيديوهات خاصة بطلبة جامعة القاهرة.

«عبدالعزيز»: المجتمع يعانى من فراغ وإعلامنا لم يسعَ لترسيخ الإيمان بقيمنا ومعتقداتنا «خضر»: العولمة تسيطر وإذا لم ننقذ ما تبقى من ثقافتنا سنجد أنفسنا فى برك أوروبا وأمريكا

«المجتمع يعانى من فراغ كبير، وللأسف إعلامنا وثقافاتنا لم تسعَ لتعميق وترسيخ الإيمان بقيمنا الأصيلة وتراثنا الكبير وتقاليدنا العريقة، فظهرت تلك التقاليع»، كلمات الدكتور سامى عبدالعزيز، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، حول انتشار التقاليع الغربية فى المجتمع المصرى بشكل بدأ يؤثر على الهوية المصرية. وحسب «سامى»، فإن نجوم الإعلام والفن أفرطوا فى محاكاة وتقليد الفنانين الغربيين، مما جعل عموم الشباب يلجأون أيضاً إلى تقليدهم باعتبارهم أكثر الأشخاص المؤثرة على وعيهم. السبب الآخر فى رأى «سامى» هو «السوشيال ميديا»، التى تنشر تلك الأفكار بكثافة وتسيطر عليها منظمات دولية وشركات تجارية عالمية لها مصالح فى خلق أنماط سلوكية وقيم مختلفة عن السائدة فى المجتمع الشرقى والعربى عموما.

«العولمة بدأت تظهر نتائجها فى أن كل ما حولنا صار غربى الهوى، وللأسف لو لم نحاول إنقاذ ما تبقى من ثقافتنا سنجد أنفسنا فى برك أوروبا وأمريكا»، حسب تأكيد الدكتورة سامية خضر، أستاذ علم الاجتماع بكلية التربية جامعة عين شمس، حول سبب انتشار تلك التقاليع.

وألقت «سامية» باللوم على المجتمع بكل منظماته: «فى مجتمع تصل نسبة الشباب فيه إلى 60%، لا بد أن يسعى إلى التجديد، وبما أنه لم يجد البديل لدى رموزه أو فى إعلامه الذى عفى عليه الزمن، أو يقدم أشياء تتميز بالإسفاف الشديد، فبالطبع سيكون أمامه طريقان، إما الإرهاب وإما تقليد الغرب، وهو الأسهل».

أخبار ذات صلة

0 تعليق