عناب: المرحلة المقبلة تشهد نشاطًا سياحيًا مكثفًا بين الأردن ومصر

الدستور 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة
تلبية لدعوة رسمية من قداسة البابا تواضروس الثاني قام وفد اردني برئاسة وزيرة السياحة والآثار لينا عناب بزيارة الى جمهورية مصر العربية، نقلت خلالها عناب لقداسته تحيات سمو الأمير غازي بن محمد رئيس مجلس أمناء هيئة موقع المغطس وسلمته قرار المجلس بزيادة مساحة الأرض المخصصة للكنيسة القبطية لاستكمال بنائها ، متمنية تخصيص اسبوع للحج القبطي الى موقع عماد السيد المسيح من كل عام.

من جانبه رحب قداسة البابا تواضروس الثاني بزيارة الوفد الاردني، وثمن قداسته القرار الأردني المتعلق بزيادة المساحة الممنوحة للكنيسة القبطية في موقع المغطس، مقدما الشكر لسمو الامير غازي بن محمد على دوره في هذا القرار.

وفي الوقت ذاته وجه قداسته الدعوة للشعب المصري لزيارة المواقع الدينية في الاردن وعلى رأسها موقع المغطس الذي لامست أرضه أقدام السيد المسيح.

وبدا برنامج الوفد السياحي الاردني، بجولة على عدد من الاديرة ولقاء القائمين عليها، تلاها جلسات حوارية قطباها الجانبان الاردني والمصري تحت عنوان "تعال وانظر" وذلك بحضور الحبر الجليل الانبا يوليوس مندوب قداسة البابا تواضروس الثاني.

وفي كلمة ألقتها وزيرة السياحة لينا عناب على هامش اللقاء شددت على أهمية صناعة السلام وتأثيرها المباشر على القطاع السياحي نظراً لما تسهم به من تقريب الشعوب بعضها ببعض، مؤكدة سعي الجانبين لتدعيم أساسات الوحدة الانسانية التي تدعو الى التعايش والمحبة واحترام الآخر.

ونوهت عناب ان الأردن والشقيقة مصر بصدد بحث سبل تطوير السياحة الدينية، من خلال خطط عملية وواقعية قابلة للتطبيق بتكاتف جهود الطرفين ، حكومات ومؤسسات وأفراد.

واوضحت عناب ان الاردن يُعتبر أحد أهم مناطق الجذب السياحي في الشرق الأوسط، ويعود ذلك، بحسب عناب، أساسًا إلى أهميته الدينيّة والتاريخيّة.

وشددت عناب على تمتع الأردن بمواصفات أخرى تجعله مقصدًا للسيّاح والزوّار من مختلف أنحاء العالم طوال السنة، خاصةً فيما يخص السياحة العلاجية والاماكن التاريخية والدينية.

من ناحيته ، أكد وزير السياحة المصري يحيى راشد أن مصر والأردن هما مهد الحضارات، وأن الديانات نشأت فى البلدين، موضحا أن المسيحية بدأت فى الأردن تحديداً بمنطقة المغطس، حيث تعمد السيد المسيح، مؤكدا أن مصر لها أهمية دينية ما يستوجب إثراء تجربة الحاج الذي يرغب في زيارة الأراضي المقدسة في البلدين.

وبين راشد أن هناك جهودًا مشتركة بين البلدين لتحقيق تكامل سياحي أردني - مصري، خصوصًا في مجال السياحة الثقافية والدينية، وبحث إجراء اتفاقيات تآخٍ بين مدن تاريخية وسياحية فى كل من الأردن ومصر.

وفي سياق متصل، ألقى الانبا يوليوس مندوب البابا تواضروس كلمة اكد فيها ان الأردن يعد وجهة سياحية دينية غنية بمعالمها المعروفة عالميا وعربيا ، الى جانب تمتعه بحسن الضيافة والامن والامان.
وعلى هامش اللقاء استعرض الدكتور عبد الرزاق عربيّات مدير هيئة تنشيط السياحة برامج الهيئة الترويجية التي تستهدف التعريف بكافة أنواع السياحة التي تتمتع بها المملكة الأردنية الهاشمية ومنها الدينية والعلاجية وسياحة المغامرة.

فيما قدم فراس العجلوني، مدير دائرة الترويج السياحي في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ، الدورالذي تضطلع به المنطقة الخاصة في دعم الميناء الواصل بين الاردن ومصر، مؤكدا على الاهمية الخاصة بمدينة العقبة وتأثير ذلك على النواحي السياحية والاقتصادية.

وقدم مساعد مدير موقع المغطس المهندس رستم ماكجيان، نبذة عن المغطس وبرامجه الداعمة للسياحة العربية والعالمية، منوها ان المناطق الدينية في الاردن باتت وجهة مفضلة لدى العديد من السياح.

وفي اللقاء الحواري ، ألقى القمص أنطونيوس حنا راعي كنيسة الأقباط في الاْردن كلمة تضمنت عرضا لاهم المواقع السياحية والتاريخية والدينية في المملكة، مشيرا الى ان خيارات جمة تنتظر السائح في الأردن.

ورافق وزيرة السياحة في الزيارة الخاصة الى جمهورية مصر العربية كل من امين عام وزارة السياحة والاثار عيسى قموه ورئيس هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبد الرزاق عربيات ومديرة مكتب نورسات الاردن الدكتورة باسمه السمعان ومساعد مدير موقع المغطس رستم ماكجيان ومدير الترويج السياحي في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة فراس العجلوني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق