SQLSTATE[HY000]: General error: 5 database is locked الجيش يستعيد حيا آخر بالموصل ويتكبد خسائر

الجيش يستعيد حيا آخر بالموصل ويتكبد خسائر

الجزيرة نت 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قالت مصادر أمنية عراقية إن القوات العراقية تمكنت من استعادة السيطرة على حي الصديق، وأجزاء من حي الحدباء شمال شرقي مدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية. بينما قال الأخير إنه أوقع خسائر بهذه القوات بأطراف حي الحدباء، وفي هجمات بمحافظة الأنبار غرب بغداد. 

وأضافت المصادر ذاتها أن مسلحي تنظيم الدولة انسحبوا من حي الصديق بعد معارك عنيفة مع القوات العراقية استمرت عدة ساعات.

وتابعت أن القوات العراقية باشرت حملة تفتيش وتمشيط، بينما تجري معارك عنيفة حاليا مع مسلحي التنظيم في أحياء سومر والمالية ويارمجة والحدباء.

وكانت القوات العراقية قد استعادت خلال اليومين الماضيين ستة أحياء بالجانب الشرقي، بينها المجمع الحكومي.

ومن شأن تأمين أحياء الصديق والهضبة ومناطق أخرى قريبة أن تتمكن القوات العراقية من التقدم باتجاه نهر دجلة الذي يمر بالمدينة، وستكون السيطرة على ضفته الشرقية حاسمة في شن هجمات على غرب الموصل. ومازال تنظيم الدولة يسيطر على جميع أحياء الموصل غربي النهر.

وفي المقابل، أفادت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة في وقت سابق بمقتل 18 من القوات العراقية وتدمير ست عربات من نوع همر في ثلاث هجمات بسيارات ملغمة في أطراف حي الحدباء.

وأضافت الوكالة أن مسلحي التنظيم قتلوا وجرحوا عددا من القوات العراقية، واستولوا على أسلحة، في هجوم على مواقع بأطراف مدينة كبيسة.

وكان متحدث باسم قوات "مكافحة الإرهاب" التابعة للجيش قد أعلن الأربعاء أن القوات العراقية تسيطر على ما لا يقل عن 80% من الجانب الشرقي للمدينة.

تنظيم الدولة قال إنه أوقع قتلى بهجمات استهدفت القوات العراقية بأطراف حي الحدباء في الموصل (الأوروبية)

هجمات للتنظيم
وفي محافظة الأنبار غرب بغداد، قالت وكالة أعماق إن مسلحي تنظيم الدولة هاجموا مقرا للقوات العراقية بقرية سليجية غرب الرمادي، واستولوا على أسلحة وذخائر.

وقالت مصادر لـ الجزيرة إن تنظيم الدولة هاجم أيضا ثكنات للجيش العراقي والحشد العشائري في محيط بلدة "كبيسة" غربي الأنبار، من عدة جهات.

وأضافت أن الهجوم سبقه قصف كثيف بقذائف الهاون، بينما قصفت طائرات حربية تجمعات التنظيم وآلياته في محيط البلدة. وقالت مصادر أمنية إن قيادة عمليات الأنبار أرسلت تعزيزات إلى كبيسة لصد الهجوم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق