بالصور| 13 معلومات عن "أسوارة الحرير".. سيدة القصر اللبناني الجديدة

الوطن 0 تعليق 745 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تعود ناديا عون زوجة الرئيس اللبناني الجديد ميشال عون، إلى القصر الرئاسي بعبدا والتي كانت تركته منذ أكثر من 26 عاما.

بالتأكيد ناديا من أكثر السيدات تحملا وصبرا، فبعيدا عن الأزمات التي مر بها الرئيس عون، من إقصاء من الحكومة العسكرية التي ترأسها بعد الحرب الأهلية، ثم النفي في فرنسا لأكثر من 15 عاما.

بالأمس انتخب البرلمان اللبناني ميشال عون رئيسا للبلاد، لتعود "أسوارة الحرير" مثلما أطلق عليها زوجها، لتصبح سيدة قصر بعبدا، بعد ظل هذا المكان فارغ لمدة عامين ونصف.

"الوطن" تقدم 13 معلومة عن زوجة الرئيس اللبناني المنتخب ميشال عون.

1- الاسم: ناديا خليل الشامي.

2- من عائلة مسيحية صغيرة، من طائفة الروم الكاثوليك.

3- ولدت في مدينة زحلة اللبنانية، وعاشت وسط واشقاؤها وشقيقتها، ولها 3 اشقاء تميزوا في دراستهم ومهنهم في مجال الهندسة،

4- تعرف الرئيس ميشال عون على زوجته ناديا عبر أخيها، في الوقت الذي كان ضابطا في الجيش، وتوطدت علاقتهما لتُثمر زواجا.

5- تُسيطر على عائلتها الطابع الانثوي بعد أن أنجبت ثلاث فتيات هن "ميراي، كلودين، شانتال".

6- هي الاقرب الى زوجها في مختلف النواحي، فهي تهتم بشكل خاص بتفاصيل حياته وخصوصا طعامه، وصحته.

7- يقول عون عن زوجته " لقد كانت ناديا الى جانبي في أصعب أوقات حياتي، كما أنها رفضت مغادرة قصر بعبدا في أصعب الظروف"، هو الذي يصفُها بـ"أسوارة الحرير".

8- تغيب ناديا، على عكس معظم أزواج "المرشحين" والسياسيين البارزين عن المناسبات الاجتماعيّة، وعن مواقع التواصل الاجتماعي.

9- قليلة الظهور السياسي والإعلامي، بالكاد تجدُ لها صورة على محركات البحث عبر الانترنت، ومن النادر أن تصادفها في مناسبة سياسية.

10- في المطلق شخصية مجهولة لا تُشارك سوى في المناسبات الحزبية البارزة.

11- وقفت الى جانب زوجها في المراحل الصعبة، خصوصا في خلال سنوات النفي في فرنسا، التي غابت فيها عن زيارة لبنان.

12- ناديا ربة منزل من الطراز الأول تهتم بمنزلها بنفسها وتحضر الطعام بنفسها حتى اليوم وتهتم بزوجها وبناتها وأحفادها.

13- عون يعشق الاطباق التي تحضرها زوجته كالفاصوليا والمجدرة وغيرها من الاطباق المنزلية، حسبما ذكر موقع جريدة "النهار" اللبنانية.

 

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق