لم تعمل بنصائح الأطباء.. فأصبحت المرأة الوحيدة الباقية من القرن الـ19

مصراوى 0 تعليق 12 ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت - هاجر حاتم:

احتفلت الإيطالية إيما مورانو بعيد ميلادها الـ117، في يوم 29 نوفمبر الماضي، حيث تعتبر الوحيدة المتبقية منذ القرن التاسع عشر.

ولم يكن الاحتفال بعيد ميلادها مثل أي احتفال حيث شهد حضور عدد من الصحفيين والأقارب بالإضافة الى بعض الأصدقاء من بلدتها "فيربانيا". بل وتم إقامة عرض مسرحي بعنوان أول امرأة تشهد 3 قرون، والذي عرض لقطات من حياة هذه المرأة.

ولدت مورانو عام 1899، وتعتبر بذلك أكبر معمرة في العالم، بحسب ما وصفتها صحيفة "الجارديان" البريطانية، وعند سؤالها عن السر وراء طيلة العمر، أوضحت انها لم تكن تتبع نصائح الأطباء بل كانت تعمد على المواد الطبيعية وكان يحتوى طعامها على بيضتين وبعض الكعك يومياً. 

أما عن حياتها الاجتماعية، فهي تعيش وحيدة بسبب وفاة طفلها في سن مبكر وطلاقها من زوجها في عام 1938. وبالرغم من أنها لا تدعو الزوار لبيتها، إلا أن الكثيرين يقصدونها من مختلف أنحاء العالم ليتعرفوا على سر الحياة الدائم لديها.

وحصلت مورانو على شهادة من موسوعة جينيس للأرقام القياسية باعتبارها أكبر معمرة بالعالم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق