دوري الأبطال | سيتي غوارديولا للثأر من برشلونة

البطولة 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

البطولة (متابعة - AFP)

يسعى مانشستر سيتي الى الثأر من خسارته الموجعة امام برشلونة 0-4 قبل اسبوعين، عندما يستضيف منافسه على ملعب الاتحاد في مدينة مانشستر ضمن منافسات الجولة الرابعة من دوري ابطال اوروبا اليوم الثلاثاء.

وكان السيتيزن وقف ندا عنيدا في مواجهة الفريق الكاتالوني ذهابا قبل ان تتلقى شباكه هدفا، ثم كانت نقطة التحول طرد حارس مرماه التشيلي كلاوديو برافو، قبل ان تستقبل شباكه ثلاثة اهداف اضافية في مباراة كان بطلها النجم الارجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل ثلاثية.

ويتسلح مانشستر سيتي بقيادة مدربه الإسباني بيب غوارديولا (مدرب برشلونة سابقا)، بعاملي الأرض والجمهور حيث لم يخسر على ملعبه منذ 12 مباراة.

واستعاد مانشستر سيتي نغمة الانتصارات بعد ست مباريات لم يحقق فيها الفوز عندما سحق وست بروميتش البيون برباعية نظيفة خارج ملعبه في الدوري الانكليزي الممتاز السبت بقيادة الارجنتيني المتألق سيرجيو اغويرو.

وكان غوارديولا قرر عدم إشراك اغويرو أساسياً في مواجهة برشلونة قبل ان يزج به في الدقيقة 79 بعد فوات الأوان.

وسجل أغويرو هدفين في مرمى وست بروميتش البيون وأكد غوراديولا على قدرة المهاجم ان يحقق المزيد بقوله "انه جزء من تاريخ هذا النادي وسيبقى كذلك، لكني اريد مساعدته".

واوضح "لا يزال يستطيع كتابة المزيد من الصفحات المجيدة لهذا النادي، انه أحد افضل المهاجمين في العالم لكني اود مساعدته على تحقيق المزيد وان يصبح افضل".

وانضم اغويرو الى صفوف سيتي عام 2011 ودخل فولكلور النادي عندما سجل هدفا في الدقيقة 94 في اول موسم له في مرمى كوينز بارك رينجرز ليمنح فريقه لقب الدوري المحلي.

وأحرز اغويرو اربعة القاب مع مانشستر سيتي وقد رفع رصيده الى 149 هدفا في صفوفه منذ انتقاله اليه بعد ثنائيته في مرمى وست برومبيتش البيون.

في المقابل، يحتاج برشلونة الى نقطة واحدة لينتزع بطاقته الى الدور التالي.

وسيغيب عن صفوفه صانع العابه الفذ اندريس انييستا الذي تعرض لإصابة في ركبته ستبعده حوالي الشهرين عن الملاعب.

ويعاني الفريق الكاتالوني من اصابات عدة اخرى طالت تحديدا خط الدفاع في غياب جيرار بيكيه والفرنسي جيريمي ماتيو وخوردي البا واليكس فيدال، وبالتالي فهو سيعتمد على خط خلفي مؤلف من سيرجي روبرتو وخافيير ماسكيرانو وصامويل اومتيني ولوكاس دين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق