شيكابالا يفتتح مدرسة الفن والهندسة فى حصاد الأسبوع الـ 11

الاهرام سبورت 0 تعليق 136 ارسل لصديق نسخة للطباعة

شهد الأسبوع الـ 11 بمسابقة الدورى الممتاز 17 هدفا.. حصاد 8 انتصارات وتعادل وحيد سلبي وحالتى طرد للاعبين شكرى نجيب من الإسماعيلى وسليم عبد الباقى من أسوان و3 ضربات جزاء ترجمت لأهداف احرزها وليد سليمان للأهلى واحمد حسن مكى لسموحة واحمد عيد عبد الملك للجيش الذى اصبح يفصله عن نادى المائة خمسة أهداف.

كما حصل نانا بوكو على الهداف التاريخى للمقاصة برصيد 20 هدفا متفوقا على فؤاد سلامة صاحب الـ 18 هدفا.

نتائج الجولة

فوز المقاصة على بتروجت بهدفين مقابل هدف فى أقوى مباريات الجولة خاصة شوطها الأول الذى شهد شراسة هجومية من لاعبى المقاصة بعد أن احرز بتروجت هدفه الاول عكس سير المباراة ليرد نانا بوكو بهدفين ليستمر المقاصة فى مطاردة الأهلى على الصدارة وستضع الجولة الــ18 النقاط فوق حروف القمة والتى ستجمع الفريقين وستكون للمقاصة الأفضلية لو فاز لوجود مباراة له مؤجلة أمام الزمالك.

مباراة المصرى ودجلة.. شهدت منافسة شرسة فى شوطها الأول بين العالمى ميدو والعميد حسام حسن واستطاع المصرى بالقوة والسرعة والجماعية تسجيل هدف المباراة الوحيد من خطأ يسأل عنه الحضرى ولم يسعف ميدو قدرات لاعبيه فى تحقيق التعادل لتكون الخسارة الاولى لميدو بعد قيادته لدجلة

مباراة الزمالك والمقاولون والتى انتهت بفوز الزمالك بثلاثية نظيفة وشهدت عودة شيكابالا للتألق مجددا ليفتح مدرسة الفن والهندسة من جديد وعودة الفريق للعب الجماعي فى الوقت الذى تألق فيها المقاولون وظهر ندا للزمالك ولم يستطع ترجمة سيطرته لأهداف بالرغم من خبرات لاعبيه بعكس لاعبى الزمالك وفى مقدمتهم ستانلى الذى خطف الهدف الأول ليفتح الطريق أمام الابيض للفوز بثلاثية.

مباراة الأهلى والنصر للتعدين والتى انتهت أيضا بثلاثية نظيفة للأحمر بعد أن حبس انفاس جماهيره وجهازه الفنى 60 دقيقة والتى شهدت الهدف الاول لوليد سليمان من ضربة جزاء والتى قبلها كاد يحرز النصر للتعدين هدفه الاول لولا تعاطف العارضة مع شريف إكرامى واستطاع وليد سليمان صاحب المهارة الفنية من صنع الهدف الثانى لاجاى وإحرازه الهدف الثالث للأهلى ليكون كلمة السر للفوز باللقاء.

مباراة الإسماعيلى وطنطا والتى انتهت بالتعادل السلبى والتى فقد فيها الدراويش ذاكرة الأداء الجميل أمام الزمالك ليفقد نقطتين أمام طنطا متخصص الأداء الجميل أمام الكبار

إنبى والداخلية اقتنص فيها الداخلية ثلاث نقاط غالية بالفوز بهدف دون رد والتقدم خطوة نحو المنطقه الدافئة، فى الوقت الذى يواصل فيه الفريق البترولى نتائجه السلبية وينال الهزيمة الرابعة على التوالى والتى لا يسأل عنها طارق العشرى الذى تولى قيادة الفريق قبل 24 ساعة من المباراة ليصبح إنبى لغزا كبيرا

الجيش والإنتاج الحربى والتى شهدت فوز الإنتاج بثلاثية مقابل هدف ليعيد الإنتاج سيناريو الموسم الماضى بقيادة شوقى غريب بعد أن تأزم فى بدايته ثم عاد بقوة للانتصارات.

الشرقية والاتحاد السكندرى استطاع علاء عبد العال فى أول مباراة يقود فيها الفريق تحقيق فوز غال بهدف دون رد ليعيد آمال الشرقية من جديد بينما واصل الاتحاد نزيف النقاط تحت قيادة مختار الذى اصبح فى حيرة من أمر الفريق وتقدم بالاستقالة اكثر من مرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق