من فاجعة ميونيخ لطائرة شابيكوينسي... أبرز حوادث طائرات كرة القدم

الاهرام سبورت 0 تعليق 184 ارسل لصديق نسخة للطباعة

استيقظ عالم كرة القدم صباح اليوم على فاجعة تحطم طائرة فريق شابيكوينسي البرازيلي في كولومبيا والتي كانت تقل 72 راكبًا بالإضافة لتسعة من طاقم الطائرة التي لم ينج منها غير ستة ركاب.

وكانت الطائرة متجهة لمدينة ميدلين الكولمبية لملاقاة فريق أتليتكو ناسيونال، بمدينة مدلين الكولومبي في ذهاب نهائي كأس أمريكا الجنوبية"كوبا سود أمريكانا" وقد تحطمت الطائرة على بعد 22 ميل من المطار.

كرة القدم مُنيت بالعديد من الكوارث من قبل كان من بينها حوادث الطائرات التي راح ضحيتها فرق هزت أوروبا وإفريقيا كان أشهرهم فاجعة طائرة نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي ومنتخب زامبيا.

طائرة ميونيخ 1958

السادس من فبراير، الثالثة وخمس دقائق عصرًا، 1958 كان من المفترض أن يكون يومًا عادي فريق مانشستر يونايتد فالفريق الإنجليزي متجهًا لبلاه بعد تخطي ريد ستار بمجموع اللقاءين 3-3 والتأهل لنصف نهائي كأس أوروبا. لكن اليوم لم يكن كذلك.

فشل في محاولة الإقلاع، ثم الاصطدام بسور في نهاية المدرج ومن ثم منازل غير مأهولة، أدى لتحطم الطائرة بمطار ميونيخ؛ 23 شخصًا ماتوا كان من بينهم 8 لاعبين من مانشستر يونايتد من بين 23 من ركاب الطائرة التي أقلت 44 شخصًا ماتوا.

طائرة مانشستر يونايتد المتحطمة

الناجون من طائرة مانشستر، كان من بينهم السير بوبي تشارلتون هداف مانشستر التاريخي في كل المسابقات والذي قاد الفريق مع ناجٍ آخر ومدربهم مات بوسبي وقت حادثة ميونيخ للظفر بأول بطولة أوروبية في تاريخ النادي عام 1968.

بوبي تشارلتون يرفع أول كأس أوروبية لمانشستر

خسارة كبيرة للطليان 

قبل حادثة ميونيخ بتسع سنوات تقريبًا، تحديدًا في الرابع من مايو 1949، خسرت الكرة الإيطالية 18 لاعبًا  وصحافيًا وإداريًا كانوا مع نادي تورينو على متن طائرة تعرضت لحادث.

الطائرة اصطدمت بتل قرب مدينة تورينو الذي يحمل الفريق اسمها ومات 31 ممن كانوا على متنها. بينهم لاعبي تورينو، الملقب وقتها بالجراندي تورينو الذي كان عشرة من لاعبيه في صفوف المنتخب الآتزوري.

طائرة فريق تورينو بعد تعرضها للحادث

تورينو، متصدر الدوري وقتها وحامل القب منذ 1946  أكمل ما تبقى من موسم 1948/49 وهم أربع مباريات "جنوى، باليرمو، سامبدوريا وفيورنتينا" بفريق من الناشئين. وهنا تتجلى أخلاق كرة القدم فالفرق التي لعبت أمامه كانت واعية للفاعة التي أصيب بها تورينو ولم لحاولوا استغلال ذلك لإسقاط الفريق بل لعبوا امامه بفرق من ناشئيهم أيضًا.

كرة القدم الأمريكية

حوادث الطائرات لم تقتصر على كرة القدم فقط بل كرة القدم الأمريكية كذلك أصيبت بتلك الفاجعة ففي التاسع والعشرين من أكتوبر 1960 تحطمت طائرة فريق كال بولي في الجو، وقتل 22 شخصًا من أصل 48 راكبًا كان من ضمنهم 16 لاعبًا من كال بولي الذي كان يُمثل جامعة كاليفورنيا الأمريكية.

فريق كال بولي الأمريكي

بيرو 1987

44 لاعبًا وفنيًا من فريق ألياز دو ليما البيروفي، قتلوا في الثامن من ديسمبر من عام 1987، حين كان الفريق في طريقة للعودة بعد لعب لقاء في الدوري البيروفي.

الحادثة قيل أنها وقعت بسبب فشل في محاولة الهبوط الاضراري بعد أن شاهد طاقم الطائرة سحب وفشلوا في السيطرة على لوحة التحكم لكن في عام 2006 كشفت التحقيقات ان البرق كان المتسبب في الحادث.

طائرة الفريق البيروفي

رصاصات 1993

وعلى بعد 500 متر من ليبرافيل عاصمة الجابون تحطمت طائرة المنتخب الزامبي، في المحيط الأطلنطي. في السابع والعشرين من أبريل من العام 1993.

منتخب الرصاصات النحاسية كان في طريقه للعب مباراة في التصفيات المؤهلة لكأس العالم ضد السنغال بأكرا. وعلى متنها معظم أعضاء المنتخب الزامبي.

كل ركاب الطائرة البالغ عددهم 25 بالإضافة لخمسة من الطاقم ماتوا جميعهم بينهم 18 من لاعبي زامبيا، أربعة من الجهاز الفني ورئيس الاتحاد الزامبي وصحافي كان مع الفريق.

منتخب زامبيا الذي مات أغلب عناصره

الحادث وبعد التحقيقات قيل أنه وقع بسبب إطفاء قائد الطائرة لمحرك بطريق الخطأ.

نجم المنتخب الزامبي كالوشا بواليا وقتها نجا من الحادث لأنه لم يكن على متن الطائرة لارتباطه بمباريات مع فريقه. اللاعب قاد بلاده لتجاوز أحزانها ووصل بهم لنهائي أمم أفريقيا في تونس 1994 لكن نيجيريا توجت باللقب.

بواليا، رئيس الاتحاد الزامبي حاليًا، زار وفريق زامبيا في 2012 المكان الذي وقعت فيه الطائرة وراح ضحيتها زملائه لكنه في تلك الزيارة أهداهم أول بطولة لبلادهم في أمم أفريقيا عام 2012 حينما حققوا البطولة في الجابون وغينيا الإستوائية.

كرة القدم مرت بكوارث من قبل لكنها دائمًا تخرج منتصرة، فريق شابيكوينسي سيخرج يومًا من أزمته وسيحقق لقب كوبا سود أمريكا ويهديه يومًا ما لمن ماتوا وهم يحلمون بتحقيق ذاك اللقب.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق