أسامة نبيه: سأصبح رقم 1 .. ومحظوظ بالعمل مع كوبر

الوفد 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

- سأصبح رقم 1 مستقبلًا .. وأقبل دور الرجل الثاني بشرط
- انتهى عصر المتعة في كرة القدم
- سيميوني ومورينيو يقلدان الجوهري
- الجيل الحالي للمنتخب يختلف عن جيل المعلم حسن شحاتة
- كوبر علامة في التدريب ومحظوظ بالعمل معه
- وجود عصام الحضري في المنتخب "مش عيب"
- تدريب الأندية أسهل من المنتخبات
- لا أحمل ضغينة تجاه حسام غالي
-المنتخب ليس حكرًا على الأهلي والزمالك
- نظام التصفيات خدم منتخب مصر

 

رغم أن أسامة نبيه المدرب العام للمنتخب الوطني، لا يمتلك مشوارًا تدريبيًا طويلًا، إلا أنه سرعان ما أثبت نفسه وحاز على ثقة الجميع من خلال عمله بالزمالك مساعدًا للبرتغالي جورفان فييرا ثم حلمي طولان، وفي وقت قصير انتقل لمرحلة العمل في المنتخب مساعدًا في جهاز فني قاده شوقي غريب مدرب الإنتاج الحربي الحالي، وبعد رحيل هذا الجهاز بالكامل، بقى أسامة نبيه فقط، ليكون معاونًا للأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب المنتخب الحالي.

وارتبط اسم نبيه بالإنجازات والأزمات في نفس الوقت، لكنه دائمًا لم يكن يهتم أو يسعى للرد و التوضيح، فقط يركز في عمله.

وحرصت "الوفد" على إجراء هذا الحوار مع أسامة نبيه، كأول ظهور له بعد فوز المنتخب على غانا في تصفيات كأس العالم 2018 في روسيا.

 

وجاء الحوار كالتالي:

- بداية .. كيف ترى مواجهة المنتخب وغانا ورغبة الجماهير في الفوز والوصول لكأس العالم ؟

لدينا ولدى الشعب المصري كله حلم مشروع وهو الوصول لكأس العالم، ولدينا شعور بأن المنتخب سيفعلها هذه المرة، الفريق القومي يتعافى بعد مرحلة عدم اتزان، والميزة الكبرى أن هذا التعافي يأتي على حساب منافس قوي في تصفيات كأس الأمم الإفريقية مثل نيجيريا التي فزنا عليها في القاهرة 1/0، أو غانا في تصفيات كأس العالم، والتي واجهناها وعلينا ضغوط الوصول للمونديال وضغوط الخسارة الاستثنائية أمامها 6/1 في تصفيات مونديال 2014، لكن الحمدلله فزنا، والجمهور ينسى الآداء ويتذكر النتيجة فقط.

 

- لكن الآداء الدفاعي للمنتخب يقلق الجماهير، الفريق لم يستطع تمرير الكرة 4 مرات طوال الـ90 دقيقة ؟

 

لكل مباراة ظروفها، كنا نعلم أننا سنهدد مرمى غانا بالمرتدات، وبالفعل وصلنا مرماهم أكثر من مرة، وأتعجب من حديث البعض عن هذا الأمر، رغم أن المنتخب نفذ هجمة مرتدة بشكل صحيح سجل منها الهدف الثاني في الدقيقة 88 وقتل المباراة، منتخب مصر وصل لمرمى غانا أكثر من وصول غانا لمرمانا.

 

- هل الضغوط لعبت دورًا وأثرت في آداء المنتخب ؟

بالطبع الضغوط لعبت دورًا في آداء المنتخب، "أنا مش معايا مفتاح احرك بيه اللاعيبة"، لكن الأمر المؤكد أن الجهاز الفني درّب اللاعبين على طرق في الهجوم مثل الدفاع تمامًا، لكن اللاعب أحيانًا يكون أكثر حرصًا على تأمين مرماه، ورغم ذلك كان يمكننا الفوز على غانا بثلاثة أو أربعة أهداف لو أحسننا استغلال الفرص التي سنحت لنا.

 

- الزمالك فاز على الأهلي في نهائي الكأس بالدفاع والمرتدات، وريـال مدريد هزم أتليتكو مدريد في الدوري الإسباني بالدفاع والمرتدات، ومصر فازت على غانا بالدفاع والمرتدات، هل ترى أن فلسفة الكرة في العالم تتغير ؟


رد ضاحكًا: "طب ليه بقى بتيجي عندي أنا وتقول اشمعنى"، انتهى عصر المتعة في كرة القدم، اللعبة أصبحت عمل ومجهود، والمتعة تأتي من بعض الأفراد أصحاب المهارات بشكل لحظي حسب ظروف اللعب.

المدرب الراحل محمود الجوهري، قاد منتخب مصر أمام الجزائر عام 89 في جولة حاسمة للصعود لكأس العالم 1990، ولعب المنتخب بـ10 لاعبين تحت الكرة في الجزائر، وانتهت المباراة بالتعادل 0/0، وفي مصر فاز المنتخب 1/0 بهدف حسام حسن ووصل كأس العالم، اليوم جوزيه مورينيو ودييجو سيميوني يطبقون نفس الفكر، محمود الجوهري كان سابق عصره.

 

- هل كلامك يتضمن رسالة للجمهور بأن ينسوا الكرة الممتعة للمنتخب ؟

بالطبع لا، هناك جمل فنية يتم التدريب عليها، لكن ظروف المباراة وتفاصيلها تفرق كثيرًا في التنفيذ، كرة القدم أصبحت نتائج فقط لا آداء ولا حتى أهداف، فمن الممكن أن أسجل 4 أهدافًا ويسجل المنافس أمامي 5 أهداف !.

 

- وما الذي ينقص هذا الجيل للمنتخب ليقدم مستوى جيل المعلم حسن شحاتة ؟

هذا الجيل يختلف عن جيل المعلم الذي ظل يعمل مع الفريق منذ عام 2005 وحتى 2010، 6 سنوات كاملة، الجيل الحالي يضم لاعبين مميزين جدًا لكن صغار السن بحاجة للخبرات، من نجاحات الجهاز الفني الحالي تثبيت قوام رئيسي معروف للمنتخب مثلما كان الحال في عهد حسن شحاتة، بمرور الوقت وتوالي الفوز على منتخبات قوية ستزيد ثقة اللاعبين في أنفسهم، وتشاهدون المنتخب يقدم كرة قدم على مستوى أفضل في المستقبل.

 

- البعض يتحدث عن أن المنتخب يشارك في كأس الأمم الإفريقية بالجابون للتمثيل المشرف ؟

بالعكس سنخوض البطولة ولدينا هدف واضح وهو المنافسة على اللقب وسنعمل بجدية على تحقيق هدفنا.

 

- هل كنت تتوقع هذا النجاح لجهاز المنتخب ؟

تفائلت بهذا الجهاز منذ اليوم الأول، بسبب تركيزهم وإخلاصهم وتحضيرهم للعمل بشكل جيد، كل منا مكلف بدور محدد ينفذه على أكمل وجه، وكانت هناك دلالات على نجاح الجهاز الفني الحالي، منها الفوز بأول مباراة ودية أمام غينيا، بعد أول تجمع للمنتخب تحت قيادة الجهاز الحالي، كما أن نظام التصفيات خدمنا سواء في كأس الأمم أو كأس العالم، في كأس الأمم بدأنا مواجهاتنا بتنزانيا ثم تشاد، ثم واجهنا نيجيريا في شهر مارس حيث قمة المستوى الفني والبدني للاعبين، وفي كأس العالم هناك فترات زمنية طويلة بين المباريات تمكنا من تجهيز لاعبينا بشكل جيد.

 

- لما يتم اتهامك باضطهاد لاعبي الأهلي ؟

الاتهامات طالتني لأن أنا من توليت مسئولية اختيار اللاعبين في أول معسكر، لأن هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب لم يكن على علم بجميع اللاعبين.

لكن ما لايتذكره أحد أنني ضميت 12 لاعبًا من الأهلي و8 فقط من الزمالك رغم أنني زملكاوي، لكن عرضت الأمانة بما يرضي الله، وضميت للمنتخب عماد متعب وحسين السيد ومحمد نجيب ومؤمن زكريا الذي كان في تلك الفترة منتقل حديثًا من الزمالك للأهلي، وغيرهم من نجوم الفريق الأحمر، بل وضميت أحمد فتحي للمعسكر رغم أنه كان عائدًا من الإصابة في أم صلال القطري، جهاز المنتخب يقدس الضمير والأمانة، في وقت لا يمتلك فيه البعض الضمير أو الأمانة!.

 

- وهل أنت بالفعل مسيطر على كوبر وتتحكم في قرارات الجهاز الفني ؟

الفكرة باختصار أن كوبر يثق بي لأنني عندما أتحدث معه في بداية قيادته للمنتخب عن رأيي في لاعبين أو تصوري لنوعية اللاعبين الذين يحتاجهم المنتخب يجد أن ما أقوله صحيحًا.

 

- وهل لم تعد تبُد رأيك في شئ حاليًا بسبب هذه الاتهامات ؟

لا بالطبع كلنا نتشاور في أي شئ يخص المنتخب، وفي الوقت الحالي أصبح الجهاز بالكامل يشاهد اللاعبين مثلي، وأعرض وجهة نظري، وقد يقبلها كوبر أو يرفضها.

 

- وماذا عن أزمتك مع حسام غالي ؟

وسائل الإعلام كتبت ماحدث بالكامل وليس لدي ما أقوله، لكن كوبر رأى أنني تصرفت بشكل صحيح في هذه الأزمة، وما جعله يثق في موقفي، أنني قبل المشكلة تحدثت معه بشكل إيجابي جدًا عن حسام غالي ومدى أهميته للمنتخب فنيًا.

 

- وهل يمكن ضم حسام غالي للمنتخب من جديد ؟

حسام غالي شأنه شأن أي لاعب في مصر، إذا كان المنتخب يحتاجه سينضم فورًا لقائمة الفراعنة.

 

- إذا طلبت منك توجيه رسالة لحسام غالي، ماذا تقول ؟

ليس لدي رسائل لأوجهها لأحد لأني مسئول، والمسئول أحيانًا عليه التزام الصمت.

 

- ماذا ستفعل عندما تلتقي حسام غالي بعد هذه الأزمة ؟

عليك أن توجه له هذا السؤال، ما هو رد فعله عندما يقابلني ؟

 

- وكيف ستتعامل معه إذا انضم للمنتخب ؟

مستعد للعمل مع أي شخص طالما أن العمل يحتاجه، وبشكل أنا متسامح ولا يوجد لدي أي ضغينة تجاه حسام غالي.

 

- هل تدخل أحد لعقد جلسة صلح بينك وبين حسام غالي ؟

لا أدري، لكن وقت الأزمة تحدث معي المهندس هاني أبوريدة رئيس اتحاد الكرة، وقلت له أنه لابد أن أكون أول المتواجدين في أي جلسة يتم عقدها، وعندما اجتمعنا مع محمود طاهر رئيس الأهلي لإنهاء الأمر، لم يحضر حسام غالي.

 

- لماذا يحرص جهاز المنتخب على ضم لاعبين محترفين لم نكن نعلمهم مثل أمير عادل المحترف بالدوري النرويجي وزيزو لاعب ليرس البلجيكي وسام مرسي لاعب ويجان الإنجليزي ؟

 نبحث عنهم للمستقبل، سواء للانضمام للمنتخب في عهدنا أو حتى في عهد أي جهاز فني قادم، نرغب في توفير مجموعة متميزة من اللاعبين للمنتخب، ونتمنى أن يكون لدينا 50 أو 60 محترفًا.

 

- وهل معنى بحثكم عن المحترفين أنكم لاتملكون بدائل محلية ؟

لا إطلاقًا، البدائل المحلية متواجدة في الدوري أمام أعيننا ونتابع جميع اللاعبين.

 

- لماذا يحرص جهاز المنتخب على ضم لاعبين لا يشاركون مع أنديتهم في بعض الأحيان ؟

وهل ترى أنه من المنطقي إشراك لاعبين جدد أمام الكونغو أو غانا والمباراتين في غاية الحساسية والأهمية للمنتخب ؟، ثم إن اللاعب الذي عمل مع الجهاز الفني لمدة سنة و8 شهور، لا يحتاج لنفس المجهود والعمل الذي يحتاجه لاعب ينضم لأول مرة في معسكر مدته 10 أيام.

 

- تحدثت عن أن الجهاز الفني ضم رامي ربيعة وأحمد حجازي رغم أنهم لم يشاركوا مع أنديتهما في أوروبا، ألا ترى أن ذلك يأتي على حساب المنتخب ؟

كنا نلجأ لذلك أحيانًا لعدم انتظام مباريات الدوري، وأحمد حجازي مثلًا كان يشارك مع فيورنتينا في مباريات ودية أمام تشيلسي وروما، كما أن رامي ربيعة كان يشارك مع فريق الرديف في سبورتنج لشبونة، كما أن الجهاز الفني يثق في إمكانيات هذا الثنائي جيدًا.

 

- هل ترى أن مشاركة عصام الحضري صاحب الـ44 عامًا، تعبر عن أزمة في حراسة المرمى بمصر ؟

مشاركة الحضري "مش عيب"، فهو أعلى الحراس من حيث الخبرة، لكن المنتخب يمتلك أفضل حراس سواء أحمد الشناوي أو شريف إكرامي أو محمد أبو جبل أو محمد عواد، كل اللاعبين المنضمين للمنتخب رقم 1.

 

- ما رأيك في هجوم الجماهير على محمد النني ؟

الجمهور يحكم على مستوى النني عندما يمتلك الكرة، ولا أحد ينظر أو يبحث عن دوره إذا لم تكن معه الكرة ودوره في الضغط والتمركز في وسط الملعب، هذا التفاصيل نحن فقط الذين نراها، النني آداؤه مؤثر في المنتخب.

 

- هل تؤمن بفكرة أن بعض اللاعبين المحترفين لايظهرون مع المنتخب بنفس مستواهم مع أنديتهم ؟

لا أرفض هذا الرأي تمامًا، كل اللاعبين المحترفين يؤدون المطلوب وأكثر مع المنتخب، ومن يرى أنهم لا يظهرون بنفس المستوى، فهو يريد أن يراهم كذلك، و"كل واحد حُر".

 

- ماهي نوعية اللاعبين التي تُقلق جهاز المنتخب ؟

لا يوجد نوعية لاعبين تقلقنا نهائيًا، فهذا الجيل على مستوى أخلاقي كبير، ووصل لمراحل انسجام وتفاهم عالية مع الجهاز الفني.

 

- باسم مرسي انضم للمنتخب أكثر من مرة في عهد كوبر، هل ترى بالفعل أنه لاعب يتعمد إيذاء زملاؤه ؟

لا يوجد لاعب يتعمد إصابة زميله، المسألة حماس ملعب ليس أكثر.

 

- وهل تدخل جهاز المنتخب لحل أزمة باسم مرسي وسعد سمير ؟

ليس لنا أي شأن في هذا الأمر، جميع اللاعبين زملاء داخل الملعب وهم قادرون على إنهاء أي مشكلة بينهم.

 

- ماذا تعلمت من عملك مع الجهاز الفني الحالي للمنتخب ؟

تعلمت أمانة العمل والاحترام بالإضافة للأمور الفنية وتحليل الآداء.

 

- ما الذي اختلف في نتائج المنتخب حاليًا، عن فترة وجود شوقي غريب مديرًا فنيًا ؟

الظروف كانت مختلفة مع غريب، لأن المنتخب خاض تصفيات كأس الأمم دون انطلاق مباريات الدوري، فكانت وجهة نظر الرجل أنه لن يواجه أزمة إذا بدأ المنتخب التصفيات قبل بدء المسابقة المحلية، كما أن التصفيات ونظامها كان مختلفًا حيث لايوجد وقت كبير بين المباريات، فضلًا عن وقوعنا في مجموعة صعبة مع السنغال وتونس ولم يكن المنتخب وقتها في أفضل حالاته.

 

- عملت مع مدربين أجانب، جورفان فييرا وهيكتور كوبر، ماذا تعلمت من كلًا منهما ؟

فييرا تعلمت منه التركيز الشديد في العمل، رغم أي ظروف صعبة، كان هذا الرجل يمر بأمور شديدة الصعوبة لكنها لم تؤثر على تركيزه في العمل إطلاقًا.

أما كوبر فهو علامة كبيرة جدًا في التدريب، وأنا محظوظ بالعمل معه، يمتلك حنكة وخبرة وثقة بالنفس غير عادية، ودائمًا ما يحدثني عن مواقفه وتصرفاته في التدريبات عندما كان في سني، مُكملًا: "لما ببص في وشه، بشوف كل خط فيه وراه مشوار طويل من الشغل، يارب يفرّح الناس، ويفرّح الناس بيه".

 

- ماهو طموح أسامة نبيه بعد انتهاء عمله في المنتخب ؟

أتمنى الوصول لكأس العالم أولًا قبل أي شئ، كما أن قيادة الزمالك حق مشروع وستأتي الفرصة في يوم ما، لكن إذا تولى كوبر قيادة منتخب آخر، وطلبني للعمل معه سأكون سعيد للغاية.

 

- هل معنى ذلك أنك تفضل دور الرجل الثاني على حساب العمل كمدير فني ؟

لا إطلاقًا، سأصبح رقم 1 مستقبلًا، وداخل مصر سأعمل مديرًا فنيًا، أرحب بدور الرجل الثاني فقط إذا كان العمل مع مدربين أجانب أصحاب اسم كبير مثل كوبر.

 

- ما هي نصيحتك الدائمة للاعبين المحترفين ؟

أتواصل معهم أسبوعيًا، وأقول لهم إننا سعداء بمستواهم ومستمتعين بهم، تواصل الجهاز الفني مع اللاعبين المحترفين أمر مهم جدًا لهم.

 

- هل المنتخب حكر على لاعبي الأهلي والزمالك ؟

المنتخب ليس حكرًا على أحد، وهناك لاعبين مميزين لديهم فرصة الانضمام للفراعنة مثل أحمد الشيخ لاعب المقاصة، وهنا تظهر أهمية فكرة تشكيل منتخب للمحليين.

 

- بمعنى ؟!

بمعنى أننا سننسق مع جهاز منتخب المحليين، بحيث يضم اللاعبين المميزين، حتى يتم تجهيزهم للانضمام للمنتخب الأول.

 

- هل هناك لاعبين خارج حسابات المنتخب تمامًا، أيمن حفني مثلًا كلما ضمه الجهاز الفني يكون مصابًا ويستبعد ؟

جميع اللاعبين لديهم فرصة الانضمام للمنتخب، و"عمرنا ما افترنا سوء النية في حد".

 

- لماذا لايقم جهاز المنتخب بعمل معسكرات طويلة للاعبين مثلما كان يحدث في عهد حسن شحاتة ؟

نفضل أن يخوض اللاعبون مباريات أكثر، كما أننا نخوض معسكرات لمدة 10 ايام وهذه فترة كافية وجيدة.

 

- هل ستشهد قائمة المنتخب في أمم إفريقيا تغييرات ؟

التغييرات ستتراوح من 10 لـ20%، هدفنا الحفاظ على قوام المنتخب الذي تواجد الفترات الماضية، وإذا قمنا بضم لاعبين جدد، لن يزيد عددهم عن 4 لاعبين.

 

- أيهما أصعب، تدريب المنتخبات أم الأندية ؟

تدريب المنتخبات أصعب نتيجة الضغوط وقصر مدة عمل الجهاز الفني مع اللاعبين، والتي تجعلك مطالب بأن تعطي اللاعبين أهم الجرعات التدريبية بشكل مختصر جدًا، أما تدريب الأندية فهو أسهل، لأن المدرب لايكون مطالبًا بتحقيق نتائج إلا إذا كان يدرب الأهلي أو الزمالك فقط، كما أن العمل في المنتخب يحتاج للخبرات.

 

- من هو أفضل مدرب في الدوري ؟

إيهاب جلال، بسبب نتائجه المميزة وقدرته على التكيف مع الظروف التي يمر بها فريقه من رحيل لاعبين مميزين وإيجاد بدائل للأفراد وكذلك في طرق اللعب.

 

- ومن أفضل لاعب ؟

عبدالله السعيد، لايوجد لاعب غيره قادر على اللعب في مركزه داخل مصر باستثناء محمد إبراهيم لاعب الزمالك، فهو لاعب نحب رؤيته في الملعب، والإصابة حرمت المنتخب منه، حيث كان معنا في معسكر مباراة تنزانيا في ختام تصفيات أمم إفريقيا، ونتمنى عودته للملاعب مرة أخرى.

 

- ما رأيك في تذبذب مستوى الزمالك ونتائجه ؟

الزمالك متأثر بضغط المباريات، كما أنه لابد من توفير مناخ أهدى من ذلك للفريق حتى يستطيع العمل على تحسين نتائجه.

 

- وماذا عن كثرة تغيير المدربين بالزمالك ؟

ظاهرة غير صحية إطلاقًا، لابد أن يحصل المدرب على فرصته ووقته حتى يترك بصمته.

 

- هل ترى أن لاعبو الزمالك ليس لديهم قدرة على تحمل الضغوط، فقد خسر الفريق بخماسية أمام النجم الساحلي والوداد المغربي وثلاثية أمام صن داونز ؟

لا فهذه النتائج خبرات يكتسبها اللاعبون ولن تتكرر ثانية وأثق في ذلك تمامًا، ورغم هذه النتائج إلا أن الزمالك يسير بشكل جيد في آخر 3 أعوام، حصد الكأس 3 مرات وفاز بالدوري مرة.

 

- ما سر ارتداء جهاز المنتخب كاملًا لـ "حظاظات" على شكل علم مصر ؟

هذه الحظاظات أحضرها لنا حسام الإبراشي أخصائي التأهيل في المنتخب، ومنذ أن ارتديناها لم نقم بخلعها، بالنسبة لي، تذكرني دائمًا بمصر وأنني أعمل ضمن جهاز فني مهمته إسعاد هذا البلد.

جاري اعداد الفيديو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق