تعويم الجنيه يؤدي إلى تراجع بنسبة 50% في مؤدي مناسك العمرة

دوت مصر 0 تعليق 8 ارسل لصديق نسخة للطباعة

توقع الخبير السياحي أشرف شيحة إنخفاض أعداد المصريين الذين يؤدون مناسك العمرة سنويا بنسبة 50 % نتيجة لتعويم الجنيه وارتفاع الأسعار وكذلك زيادة رسوم التأشيرة 2000 ريال لمن أدى العمرة العام الماضي.

وقال شيحة أن 14% من جملة المصريين الذين يؤدون مناسك العمرة سنويا "متكررين " وهم من ينطبق عليهم رسوم الالفين ريال وباقي العدد لا ينطبق عليه دفع الالفين ريال.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع عاطف عبد اللطيف ببرنامج عالم بلا حدود المذاع على قناة الحدث اليوم لا يجب توقف شركات سياحة العمرة عن النشاط حيث أن العمل بطاقة 50% أفضل من التوقف النهائي وتلبية لراغبي العمرة حيث ان 90% من المصريين لم يأدوا مناسك العمرة ويرغبون في تأديتها.

وأوضح شيحة أن تخفيض رحلات العمرة الناتج عن تعويم الجنية وقرار دولة السعودية الشقيقة سيكون لهما دور كبير في خدمة ميزانية الدولة المصرية لان الاعداد ستنخفض بشكل كبير ويتراجع الطلب على العملة الصعبة بدون قرار من الدولة المصرية.

وقال أنه لا يوجد داعي لاصدار قرار من البنك المركزي خاص بالعمرة وتوفير الاحتياجات المالية ولكن كل شركة لها وكيل سعودي يمكن ان تتدبر احتياجاتها من العملة من خلال وكيلهاوخير دليل أن موسم العمرة الماضي كان التعامل خارج البنك.

وشدد شيحة على ضرورة عدم وقف رحلات العمرة لان هذا سيضر بالمواطن المصري لان المصريين عندما يتوقفون عن العمرة يؤجلونها ولكن لا يلغوها وفي حالة توقف شركات العمرة يعني حدوث تكدس في راغبي العمرة وارتفاع في الاسعار.

ومن جانبه أيد الدكتور عاطف عبد اللطيف رئيس جمعية مسافرون للسياحة اقتراح تأجيل فرض الالفين ريال على المصريين الذين أدوا مناسك العمرة العام الماضي للعام القادم حتى تتمكن الشركات من تحسين أوضاعها ونتخطى الوضع الاقتصادي الحالي الذي يؤثر على الاسعار بشكل كبير.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق