وجهة اليورو مقابل الدولار مع بداية 2017

كايروبورتال 0 تعليق 16 ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب : بوابة القاهرة الخميس، 12 يناير 2017 12:31 م

ارشيفية

في عام 2016 كانت العوامل المؤثرة على الدولار الأمريكي هي المحرك الأساسي لزوج اليورو دولار، حيث شهد الاقتصاد الأمريكي صدور الكثير من البيانات الاقتصادية الإيجابية و التي أشارت إلى حدوث نمو و انتعاش كبير مما شجع الفدرالي الأمريكي على رفع الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس إلى 0.75% خلال كانون الأول/ ديسمبر  مع توقعات بالقيام بالمزيد من عمليات الرفع خلال عام 2017.


رفع الفائدة و انتعاش الاقتصاد أدى إلى ارتفاع العوائد على السندات الأمريكية مما زاد من الطلب المتداولين على الدولار الأمريكي، و خاصة مع ارتفاع الفارق في العوائد بين السندات الأمريكية والألمانية حيث وصل إلى أكثر من 2.2% على سندات 10 سنوات، حيث وصل العائد على السندات الأمريكية إلى 2.47% بينما العائد على السندات الألمانية كان 0.187% .

عامل آخر كان له تأثير كبير على حركة الزوج وهو الفوز الغير متوقع لدونالد ترامب في الانتخابات الأمريكية في نوفمبر الماضي ما أدى إلى حدوث تذبذب كبير في حركة السعر قبل أن يرتفع الدولار بعد هدوء الأسواق و تركيز المتداولين على وعود الرئيس المنتخب بتخفيض الضرائب وزيادة الإنفاق الحكومي و نتائج  هذه الإجراءات وخاصة على رفع نسبة التضخم و التي تساعد الفدرالي الأمريكي من أجل القيام بمزيد من إجراءات رفع الفائدة.

على الصعيد الأوروبي ومنطقة اليورو كان الحدث الأبرز والأكثر تأثيرا على اليورو في عام 2016 هو قرار

البنك المركزي الأوروبي بتمديد فترة العمل ببرنامج التيسير الكمي إلى نهاية عام 2017 بعد أن كان من المقرر توقف العمل به في مارس من القادم، مع تصريح رئيس المركزي الأوروبي إمكانية تمديده مرة أخرى إذا اقتضت الضرورة ذلك. 

وعلى العكس من الاقتصاد الأمريكي فإن اقتصاد منطقة اليورو تنتظره الكثير من التحديات في العام المقبل و لكن أهمها هي الحالة السيئة لقطاع البنوك في إيطاليا مع حالة عدم الاستقرار السياسي في البلد، و أيضا وجود استحقاقات سياسية تتمثل في الانتخابات في التشريعية خاصة في فرنسا و ألمانيا والمخاوف من تحقيق التيارات الشعبوية و اليمينية تقدما فيها مما قد يثير حالة من الشك وعدم اليقين حول الاستقرار السياسي في منطقة اليورو.


بالنظر للعوامل السابقة الذكر فإن أغلب المحللين والمتداولين والكثير من البنوك يتوقعون استمرار انخفاض اليورو الى مستوى التعادل مع الدولار الأمريكي في عام 2017، و الاختلاف بين هذه التحليلات يكمن في توقيت حدوث هذا التساوي.

و بالنظر الى الرسم البياني على الإطار الزمني الشهري على منصة UFX لتداول فإن الزوج اليورودولار يتداول في نطاق جاني منذ عامين محصور بين المستوى 1.04 و 1.14 ، ورغم تمكن الزوج من كسر مستوى الدعم القوي 1.0462 و الوصول إلى أدنى مستوياتها منذ 2002 عند المستوى 1.0340، إلا أن الزوج عاد وأغلق شمعة شهر ديسمبر فوق مستوى الدعم 1.0462.

في الوقت الراهن فإن الأسواق والمتداولين في حالة ترقب وانتظار ما ستؤول إليه الأوضاع من ظهور إشارات سواء سياسية أو اقتصادية من أجل تحديد وجهة زوج اليورو دولار، و لذلك فمن المتوقع أن يستمر في التداول في نطاقات ضيقة و جانبية على الأقل في المدى الزمني القريب. وأي اغلاقات أسبوعية أو شهرية تحت مستوى 1.0340 يمكن أن تكون إشارة لمزيد من الهبوط نحو مستوى التعادل.
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق