"رى المنيا": مخرات السيول استقبلت كميات هائلة من المياه بسرعات فائقة

اليوم السابع 0 تعليق 86 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال المهندس رمضان كمال على وكيل وزارة الرى بالمنيا، إن مخرات السيول بالمنيا 33 مخرا، يقع منها  داخل نطاق المنيا 31 ، حيث يوجد  من المخرات 2 تابعين لمحافظة أسيوط،  بينهم 20 مخرا صناعيا و11 مخرا طبيعيا.

 

وأضاف رمضان، لـ"اليوم السابع"، أن جميع المخرات بالمحافظة تقع شرق النيل، تم توزيعها بطول المحافظة تبدأ من  مركز ديرمواس بقرية تل بنى عمران جنوبا حتى مغاغة شمالا.

 

وأشار وكيل وزارة الرى، إلى أن هذه المخرات تم مراجعتها 1994 وهى قادرة على استيعاب أى كمية سيول قد تصل إليها، مضيفًا أنه لم تحدث أى مشكلات خلال استقبال كميات المياه الهائلة التى وصلت المحافظة، وتم التعامل الفورى معها من خلال تصريف هذه المياه إلى مصباتها على النيل دون حدوث تلفيات.

 

وأكد رمضان، أن محافظة المنيا لم تشهد سقوط أمطارًا لكنها استقبلت مياه وارده من الصحراء الشرقية فى الاتجاه الغربى، والتى تسببت فى قطع الطريق الصحراوى وهى فى طريقها  إلى مخرات السيول.

 

 

وأشار وكيل وزارة الرى بالمنيا، إلى أن ما حدث فى قرية  بنى حسن  التابعة لمركز أبو قرقاص هو عباره عن وصول المياه بكميات كبيره جدا، وسرعات ضخمة تجمعت تلك المياه  وتخطت الطريق الصحراوى الشرقى حتى وصلت إلى المخر الذى يبعد عن الطريق الصحراوى 20 كيلو مترا، موضحًا أنه كانت هناك معلومات مسبقه بحدوث أمطار، وهذا دفعنا أن نكون جاهزين  نسقنا مع الجهات المختصة، وكنا متواجدين لاستقبال المياه.

 

وعن التلفيات التى تسببت فيها مياه السيول، قال رمضان إن تجمع المياه على الطريق الصحراوى تسبب فى إحداث هبوط بالطريق الصحراوى، لأن المدة الزمنية التى قطعتها المياه للوصول إلى المخر بلغت 6 ساعات، ولكن كان سريان المياه طبيعى ولم تحدث أى خسائر.

 

وأوضح وكيل وزارة الصحة بالمنيا، أن اليوم التالى وصلت مياه لمخر السيل بوادى أولاد يونس بمطاى، عبر أنفاق أسفل الطريق أنشأتها مديرية الطرق وعن طريقها وصلت المياه إلى المخر، مضيفًا أنه تم مراجعة جميع المخرات ومراقبتها من أى تعديات تحدث داخلها من شهر مايو  الماضى.

 

وأكد رمضان، أنه منذ ذلك التاريخ ونحن نعمل على إزالة التعديات على جميع المخرات، والتى تمثلت فى البناء والقاء المخلفات بداخلها، مثل مخر سيل وادى يونس تم إزالة المبانى المقامة فوقه وتطهيره من القمامة، وتمكن من استيعاب كل الكميات التى وصلت إليه من مياه السيول.

 

واستطرد وكيل وزارة الرى بالمنيا، قائلا : "لو تدافعت كميات مياه من البحر الأحمر وتغير أماكنها عن طريق المخرات هنا تحدث المشكلة،  ورغم ذلك وضعنا العديد من السناريوهات التى قد تحدث للتعامل الفورى مع المشكله فى حالة حدوثها".

 

وأكد رمضان، أن هناك غرفة عمليات تم تشكيلها تضم جميع عناصر الموارد المائيه على مستوى المحافظة منعقدة طوال 24 ساعة، وبالتنسيق مع المحافظة ووزارة الرى ويتم التعامل الفورى مع أى بلاغات، موضحا أن كميات المياه الواردة للمنيا كان من الممكن أن  تحدث مشكلة لكن التواجد أنقذها قبل وصول المياه.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق