"الإيكونوميست": تركيا تقلب موازين القوى في سوريا بعد أن كانت في صالح الأسد

كايروبورتال 0 تعليق 35 ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب : وكالات الثلاثاء، 01 نوفمبر 2016 09:10 ص

أردوغان

كشفت مجلة "الإيكونومست" البريطانية مفاجأ مفادها أن تركيا اقتربت من إقامة آمنة في شمال سوريا، وهو ما من شأنه أن يحدث تغييرا في موازين القوى على الأرض في سوريا بعد أن كانت في صالح نظام بشار الأسد في الفترة الأخيرة.

وأضافت المجلة في تقرير لها، أن القوات التركية ومسلحي المعارضة السورية المدعومون من أنقرة أصبحوا يسيطرون الآن على منطقة تمتد لنحو تسعين كيلومترا من مدينة جرابلس المتاخمة للحدود مع تركيا إلى مدينة أعزاز غربي سوريا.

وتابعت " الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حقق إنجازا كبيرا في شمال سوريا وضرب عصفورين بحجر واحد، حيث تمكن من إبعاد مسلحي تنظيم الدولة في سوريا عن حدود بلاده, كما نجح أيضا في منع وحدات حماية الشعب الكردية السورية من وصل مناطقها الشرقية بالغربية في شمال سوريا".

واستطرت المجلة " طموحات أردوغان لن تقف فيما يبدو عند ما سبق, حيث تخطط القوات التركية ومعها مسلحي المعارضة السورية للتحرك جنوبا بعد أن سيطروا على بلدة دابق بريف حلب الشمالي في بداية أكتوبر, والزحف على بلدة الباب بريف حلب الشمالي في طريقهم إلى مدينة الرقة عاصمة تنظيم الدولة".

وأشارت "الإيكونومست" أيضا إلى أن الثوار السوريين في جرابلس يعتزمون أيضا كسر الحصار المفروض على حلب، ونقل المعركة إلى نظام بشار الأسد في نهاية المطاف". وخلصت المجلة إلى القول :" إنه تحقق لأردوغان أخيرا هدفه بإقامة منطقة عازلة في شمال سوريا من أجل توفير الملاذ الآمن للاجئين السوريين، وجعلها في الوقت ذاته نقطة انطلاق لثوار سوريا, وذلك بعد سنوات من تجاهل الغرب لدعوات أردوغان المتكررة لإنشاء مثل هذه المنطقة".

وكانت فصائل سورية معارضة أعلنت الجمعة الموافق 28 أكتوبر بدء معركة فك الحصار عن الأحياء الشرقية في مدينة حلب شمالي سوريا، وقال القائد الميداني والمتحدث العسكري باسم حركة "أحرار الشام" أبو يوسف المهاجر لوكالة الصحافة الفرنسية إن كل فصائل جيش الفتح وغرفة عمليات فتح حلب تعلن بدء معركة فك الحصار عن حلب التي ستنهي احتلال النظام للأحياء الغربية من حلب، وتفك الحصار عن أهلها المحاصرين داخل الأحياء الشرقية.

كما نقلت وكالة "رويترز" عن المسئول في تجمع "فاستقم" التابع للمعارضة السورية المسلحة في حلب زكريا ملاحفجي قوله إن مسلحي المعارضة أطلقوا صواريخ جراد على قاعدة النيرب الجوية جنوب شرقي حلب، في إطار الاستعدادات لهجوم جديد يهدف إلى كسر حصار نظام الأسد للمناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في المدينة.

وأضاف ملاحفجي أن عددا من جماعات المعارضة المسلحة يشارك في الهجوم الجديد لفك الحصار عن حلب، وأن قصف القاعدة الجوية جزء من الهجوم. كما قصفت المعارضة المسلحة بقذائف المدفعية والصواريخ مواقع قوات الأسد في ضاحية الأسد ومحيطها غربي حلب، وقالت "الجزيرة" إن جيش الفتح أعلن أيضا تفجير ثلاث عربات ملغمة بمواقع النظام غربي حلب.

كما أعلنت المعارضة المسلحة سيطرتها على منطقة مناشر منيان غربي حلب بعد معارك مع قوات الأسد .

وقال فيلق الشام -أحد الفصائل السورية المقاتلة بحلب- إنه تم تحرير كل من حاجز الصورة والمدرسة والمناشر والبيوت المحيطة بها وحاجز ساتر المستودع من سيطرة قوات النظام، مشيرا إلى أن مقاتلي المعارضة يتقدمون لفك الحصار عن المدينة.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن في 24 أغسطس الماضي أن بلاده بدأت عمليات عسكرية لاستهداف تنظيم الدولة وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في شمال سوريا، وأعلن وزير الداخلية التركي إفكان آلا أن بلاده تتوقع القضاء بسرعة على تنظيم الدولة في مدينة جرابلس على الحدود السورية التركية.


وقال أردوغان إن تركيا قررت وضع حد للتنظيمات الإرهابية التي نفذت هجمات في مدينتي غازي عنتاب وكيليس ومدن تركية أخرى، وأضاف أن تنظيم الدولة وحزب الاتحاد الديمقراطي قاما بأعمال تهدد الحدود التركية. وسبق لوزير الخارجية التركي مولود شاويش أوغلو أن أعلن أن بلاده مستعدة لتقديم جميع أنواع الدعم لتحرير جرابلس ضمن مساعيها لمحاربة المنظمات الإرهابية بما فيها حزب العمال الكردستاني التركي المحظور, ووحدات حماية الشعب الكردية السورية الموالية له. وبدأت العملية العسكرية التركية بدعم من التحالف الدولي وقوات المعارضة السورية, لطرد تنظيم الدولة من جرابلس, الواقعة شمال شرق حلب على الضفة الغربية لنهر الفرات والتي تبعد نحو خمسين كيلومترا شرقي بلدة الراعي الحدودية التي استرجعتها المعارضة السورية المسلحة قبل أيام من تنظيم الدولة.

وحسب "الجزيرة", فإن العملية العسكرية التركية في شمال سوريا, التي أطلقت عليها أنقرة اسم "درع الفرات", تهدف أيضا إلى قطع الطريق أمام أي كيان كردي في المنطقة أو توسعته على الأرض السورية، حيث سعت أنقرة من خلال العملية العسكرية للوصول إلى جرابلس قبل القوات الكردية (قوات سوريا الديمقراطية) لتشكل المنطقة بين جرابلس وإعزاز الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية, حاجزا يمنع الصلة بين المناطق الكردية.

وتنظر أنقرة بقلق منذ سنوات إلى أي محاولة من أكراد سوريا لتشكيل وحدة جغرافية ذات حكم ذاتي على طول حدودها، ولذلك سعت لإعاقة أو إنهاء محاولة القوات الكردية وصل مناطقها في الشمال والشمال الشرقي لسوريا مع منطقة عفرين في الشمال الغربي بهدف تشكيل ما يعرف بإقليم "روج آفا".

وكانت قوات سوريا الديمقراطية قد أكدت عزمها التوجه إلى جرابلس بعد سيطرتها على منبج (التي تقع على بعد 30 كيلومترا لجنوب جرابلس)، كما فرضت القوات الكردية في الآونة الأخيرة ما يشبه الطوق حول

جرابلس من عين العرب (كوباني) شرقا إلى منبج جنوبها. وقبيل العملية العسكرية التركية بيوم واحد, قال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورطولموش :"إنه لا يمكن لتركيا أن تقبل سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا المرتبط بحزب العمال الكردستاني في تركيا على الحدود السورية التركية البالغ طولها 911 كلم".

وأشار إلى أن بلاده لا يمكن لها أن تبقى مكتوفة الأيدي تجاه التطورات التي تعني المرحلة النهائية لإلغاء وحدة التراب السوري وتشكيل دولتين وثلاث في سوريا، لافتا إلى متابعة بلاده لتلك التطورات لحظة بلحظة، وفقا لما نقلته عنه وكالة "الأناضول".

وحسب "الجزيرة", جاءت عملية جرابلس العسكرية في سياق تطورات مستجدة في سوريا والمنطقة، خصوصا بعد الانقلاب الفاشل في تركيا والتقارب الروسي التركي، وقد ضربت أنقرة من خلالها عدوين في عملية واحدة (الوحدات الكردية وتنظيم الدولة) مستفيدة من التقارب مع موسكو ومن فتور العلاقة مع واشنطن في مرحلة ما بعد الانقلاب ومن تفاهمات جديدة رسمت معالمها في موسكو بعد زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان لروسيا مؤخرا .

ونقلت عن محللين قولهم :" إن إن روسيا الحليفة للأكراد في سوريا لم تكن تقبل سابقا العمليات التركية على الحدود السورية، وإذا كانت تركيا قد عملت في السنوات الأخيرة على إقامة منطقة آمنة في شمال سوريا تصل على طول المنطقة الممتدة من جرابلس إلى أعزاز رفضتها الولايات المتحدة وروسيا معا, فإن الوضع الحالي وبعد طرد تنظيم الدولة من جرابلس يضمن منطقة آمنة فعليا لتركيا خالية من الأكراد وتنظيم الدولة".

وبدورها, قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية, إن الدعم الأمريكي للتدخل العسكري التركي في شمال سوريا, ومطالبتها الأكراد بالانسحاب شرق نهر الفرات بعيدا عن الحدود التركية, يمثلان ضربتين قويتين لأكراد سوريا. وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 4 سبتمبر الماضي , أن أكراد سوريا لم يدركوا أن هناك حدودا لحماية أمريكا لهم من تدخل تركي, كما أن روسيا كانت تدعمهم بسبب عدائها لتركيا فقط، وعندما تصالحت الدولتان، لم تعد موسكو بحاجة إليهم.


وتابعت " أكراد سوريا الذين كانوا أكثر حلفاء أمريكا فعالية في الحرب على تنظيم الدولة, يرون أنهم تعرضوا لخداع دولي, سواء من قبل أمريكا أو روسيا". وخلصت الصحيفة إلى القول :" إن خريطة الصراع في سوريا

تتغير بعد التدخل التركي، لكن مهما كانت تغيراتها, فإن احتمال وقف الحرب في سوريا في المستقبل القريب ليس من الأمور الممكنة".

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية, قالت أيضا إن التدخل العسكري التركي في شمال سوريا, سبب ورطة للولايات المتحدة, لأنه أدى إلى المواجهة بين حلفائها, وهم الأتراك والمعارضة السورية المعتدلة من جهة, والأكراد السوريين من جهة أخرى.


وأضافت الصحيفة في تقرير لها في مطلع سبتمبر, أن واشنطن أرسلت قوات عمليات خاصة لدعم الأكراد, الذين يحاولون إقامة منطقة حكم ذاتي شمالي سوريا على طول الحدود التركية، بينما الطائرات الأمريكية
توفر غطاء جويا لتركيا التي تسعى بدورها إلى منع الأكراد من إقامة أي كيان على حدودها.

وتابعت " هذا التخبط الأمريكي في سوريا, أدى إلى غضب حلفاء واشنطن, ومن شأنه أن يعرقل الحرب على تنظيم الدولة". وخلصت الصحيفة إلى القول إن مواصلة تركيا الهجوم داخل سوريا يوضح أن هدفها الرئيس, ليس فقط استعادة مدينة جرابلس الحدودية شمالي سوريا من سيطرة تنظيم الدولة, وإنما الاستيلاء على الأراضي التي يسيطر عليها حليف آخر من حلفاء أمريكا ممثلا بالأكراد, الذين بدورهم يقاتلون ضد تنظيم الدولة.

وفي السياق ذاته, قالت صحيفة "الديلي تليجراف" البريطانية, إن الأكراد السوريين حاولوا استغلال الحرب المستعرة في بلادهم لتعزيز وحدة الأراضي التي يأملون أن تشكل يوما ما منطقة حكم ذاتي بشمال سوريا، بعد أن تمكنت وحدات حماية الشعب الكردية, التي تقاتل كجزء من قوات سوريا الديمقراطية, من انتزاع مساحات واسعة من الأراضي من تنظيم الدولة. وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 29 أغسطس الماضي, أن عملية "درع الفرات" التي شنها الجيش التركي تهدف إلى إفشال هذا المخطط وشق المنطقة الكردية بشمال سوريا, لمنع إقامة دولة كردية على حدودها.
//ي/ب


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق