جامعة بني سويف توافق على توصيات اليوم العالمي للمسنين

الدستور 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة
وافق مجلس جامعة بني سويف، في جلسته المنعقدة برئاسة الدكتور أمين لطفي- رئيس الجامعة على توصيات الاحتفالية العالمية لليوم العالمي للمسنين والتي أقيمت في الرابع من أكتوبر 2014 بالتعاون بين قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة والمعهد القومي لعلوم المسنين بالجامعة.

وأعلن لطفي أن توصيات الاحتفالية تضمنت على تأكيد المشاركين على أن رعاية كبار السن هي مسؤولية مجتمعية تضامنية مشتركة بين الأسر والقطاعات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص، مع ضرورة كإنشاء مجلس قومي يهتم بشئون المسنين مطالبين الجامعات المصرية الحكومية والخاصة بأجراء المسح والدراسات الميدانية في مجال المسنين وإصدار بيانات دورية منتظمة حول مختلف جوانب واقع المسنين بهدف الاستفادة منها واستثمار نتائجها ومؤشراتها في عمليات التخطيط والبرامج والمشروعات وبرامج الرعاية المقدمة لكبار السن.

وأضاف الدكتور أمين لطفي، أن الاحتفالية شملت أيضًا توصية بإنشاء وتطوير الأقسام المتخصصة في علوم المسنين من أجل توفير وتقديم أوجه العلاج والرعاية النفسية والصحية والطبية والاجتماعية اللازمة لكبار السن في المراكز والأندية والعيادات الصحية الرئيسية وتجهيزها بكل المتطلبات والإمكانيات الحديثة لمتابعة أحوال المسنين،

بالإضافة إلى القيام بدراسات وأبحاث مسحية بمراعاة الجنسين حول مختلف أنماط عيش المسنين في جمهورية مصر العربية، وأشار إلي دعوة جامعة الدول العربية إلى تشكيل اللجان الوطنية لرعاية كبار السن أو تطوير ما هو قائم منها في الدول العربية لكي تكون لجان دائمة ذات فاعلية وتأثير في مجالات رسم السياسات والتخطيط والتنسيق بين مختلف الجهات الرسمية والأهلية التطوعية المعنية برعاية المسنين.

وأوضح الدكتور علاء عبدالحليم، أن الاحتفالية دعت إلى سن تشريعات قوانين من شأنها حماية ورعاية كبار السن كإنشاء مؤسسات خاصة وهيئات تعني برعاية كبار السن داخل الأسرة (التكفل) ومنحها التسهيلات والضمانات القانونية والموارد اللازمة وكذلك الدعوة لمتابعة كل ما يتصل بالإعداد والتحضير لصياغة للوثيقة المصرية لحماية حقوق كبار السن في أروقة جامعة الدول العربية وكذلك أورقة الأمم المتحدة واتخاذ الإجراءات اللازمة لتوحيد الموقف العربي من قضية حماية حقوق المسنين.

وأوضح الدكتور ياسر سيف، أن التوصيات قد شملت على ضرورة اعتماد قاعدة عامة مؤداها تشديد العقوبة التي تفرض على الجاني في كل الجرائم المعاقب عليها قانوناً متى كان المجني عليه فيها شخصاً من كبار السن، ذلك باعتبار أن سن المجني عليه ظرفاً، مشدداً يستوجب تحققه بعقوبة مشددة على الجاني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق