إحالة 13 متهما بالهروب من سجن المستقبل بالإسماعيلية إلى الجنايات

الوطن 0 تعليق 216 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أمر المستشار عمرو سامي المحامي العام الأول لنيابات استئناف الإسماعيلية، بإحالة 13 متهما من الهاربين من سجن المستقبل المستقبل المركزي بالإسماعيلية، ومن ساعدهم في عملية الهروب، والتي وقعت أحداثها في أكتوبر الماضي، إلى محكمة الجنايات.

والمتهمون هم: أحمد شحاتة محمد "هارب"، وعودة درويش على "هارب"، وصلاح سعيد لافي "هارب"، والثلاثة من أنصار تنظيم "بيت المقدس" الإرهابي، وياسر عيد زيد "هارب"، وعوض الله موسى علي "محبوس"، وأحمد يونس محمد "محبوس"، وإبراهيم صالح حسن، وشهرته "الشيخ إبراهيم" محبوس، وعويض سلامة عايد وشهرته "الشيخ عويض" محبوس، وياسر محمود محمد المزيني محبوس، وحسين عيد عودة أبوزينة "هارب"، وكمال عيد عودة أبوزينة "هارب"، فايز عيد عودة الله أبوزينة "هارب"، وعبدالله سعيد سعد لافي "هارب"، وأحيلوا إلى محكمة جنايات الإسماعيلية، لبدء إجراءات المحاكمة الجنائية.

ووجهت النيابة العامة التي باشر تحقيقاتها المستشار محمد العوضى رئيس نيابة الإسماعيلية الكلية بإشراف المستشار إسلام حمزة المحامي العام لنيابات الإسماعيلية، إلى المتهمين من الأول وحتى التاسع، تهم استعراض القوة بالعنف واستخدموها ضد المجني عليهم والاعتداء عليهم، ما ترتب عليه تعريض حياة المجني عليهم وسلامتهم للخطر وتكدير الأمن والسكينة، والشروع في الهروب من السجن.

ما ترتب عليه استشهاد الرائد محمد الحسيني، والمواطن أحمد عبدالوهاب عمدًا مع سبق الإصرار، بجانب شروع المتهمين في قتل العقيد محمد طلعت، والنقيب محمد سالم عمدًا، حيث قام المتهم الخامس بإطلاق الأعيرة النارية صوبهم قاصدًا إزهاق روحهما، وتبين من التحقيقات أن المتهمين ألقوا القبض على أمين الشرطة علم الدين إبراهيم، بأن قاموا بحجزه داخل محبسهم بسجن المستقبل وعذبوه وكمموا فاه وشدوا وثاقه على النحو المبين بالتحقيقات لتنفيذ عملية الهروب، واستعملوا القوة والعنف مع موظفين عموميين هم ضباط وأفراد سجن المستقبل بغير حق، على احتجاب عمل من أعمال وظيفتهم، وهو منعهم من الهروب من محبسهم حال كونهم حائزين سلاحين ناريين"، وأن أطلق المتهمين الثاني والخامس وابلًا من الأعيرة النارية لإرهابهم، وقد بلغوا بذلك مقصدهم وهو الهروب من سجن المستقبل على النحو المبين بالتحقيقات.

وأتلف المتهمون عمدًا منشآت معدة للنفع العام "البوابة الحديدية، حجرة العمليات بإدراة الترحيلات، أقفال حديدية"، وأحداثوا بها تلفيات بالمعاينة التصويرية المرفقة بالتحقيقات، وذلك لتنفيذ غرض إرهابي.

وهاجموا بالقوة والعنف والتهديد، والترويع سجن إدراة الترحيلات بمدينة المستقبل، وكان ذلك باستنخدام السلاح الناري حال كونهم أكثر من شخص، وكان ذلك تنفيذًا لغرض إرهاربي على النحو المبين بالتحقيقات، وهربوا بعد القبض عليهم، وكان ذلك باستخدام القوة، إحراز المتهمين الثاني والخامس أسلحة نارية غير مصرح بحملها، بقصد الإخلال بالنظام والأمن العام.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق