كمال زاخر: الجدل حول "تناول الحائض" مدخل لتجديد الفكر الكنسى

اليوم السابع 0 تعليق 21 ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت: سارة علام

اعتبر المفكر القبطى كمال زاخر، مؤسس التيار المسيحى العلمانى، أن الجدل الدائر حول قضية منع المرأة الحائض من التناول فى الكنيسة، مدخلًا لإعادة قراءة الموروث الكنسى والفكر الدينى.

 

وقال زاخر، لـ"اليوم السابع"، أن بيان المجمع المقدس الذى اعتبر كتاب الأنبا بوفنوتيوس مطران سمالوط مجرد موقف شخصى من المطران لا يصلح ولا يكفى للتصدى لقامة كبيرة فى الكنيسة رأت أن المرأة الحائض من حقها التناول على عكس الشائع معتبرًا الأمر محاكاة للمجمع الفاتيكانى الثانى، الذى اتخذت فيه الكنيسة الكاثوليكية قرارات هامة ومصيرية فى الستينيات.

 

وتابع زاخر: هى ليست معركة سياسية إنما هو إعادة قراءة للموروث الكنسى فى ضوء المعطيات الجديدة للعلوم اللاهوتية والترجمة، مضيفًا: وعلينا أن نقرأه بعيدًا عن المؤامرة، أو الصراع ونعتبره مدخلاً لإعادة تجديد الفكر الدينى، وعلينا أن نعيد النظر فى الموروث خاصة بعد الانتقال إلى  ثورة المعلومات وتقنياتها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق