المليشيا تشيع طفل قتله مشرفوها في مذيخرة بأنه من ضحايا العدوان

الموقع 0 تعليق 39 ارسل لصديق نسخة للطباعة
فوجئ أهالي مديرية مذيخرة جنوب غرب محافظة إب اليمنية قيام مليشيا الحوثي وصالح الإنقلابية بتشييع جثمان أحد الأطفال الذي يعرفه الأهالي أنه أحد ضحايا المليشيا والتي شيعته مدعية أنه من ضحايا قصف طيران التحالف الذي تقوده السعودية لاستعادة الشرعية في اليمن.

وبحسب مصادر "الموقع بوست" فقد فوجئ الجميع امس الأربعاء 30 نوفمبر 2016م بموكب جنائزي كبير يصل المنطقة بأكثر من مائة سيارة مليئة بالمسلحين وعليها ملصقات لصورة الطفل عاصم مارش المليكي الذي قتل برصاص مسلحي المليشيا منتصف نوفمبر الحالي اثر اشتباكات اندلعت حينها وسط سوق مدينة مذيخرة عاصمة المديرية بين المشرف الأمني والمشرف العسكري بسبب خلافات حول ضريبة القات.

وعم استياء كبير بين الأهالي لهذا التصرف الإجرامي من قبل القتلة الذين حضروا التشييع مرددين صرختهم بينما الجميع يعرفون أن من قتله هم مسلحي المليشيا على مرأى ومسمع الناس وسط السوق.

مصادر مقربة من أسرة الطفل قالت ل"الموقع بوست" أن المليشيا ضاعفت من جريمتها بحق الطفل وأسرته والإنسانية بشكل عام ، فبعد قتلها له ومصادرتها لحياته قامت اليوم بمصادرة وفاته وبكل وقاحة وإحرام غير مسبوق.

حيث أكدت المصادر أن المليشيا وامعاناً في جريمتها ارغمت عدد من اقارب الضحية والأهالي بالتعليق أمام عدسات إعلامها بأن الطفل ضحية العدوان الخارجي فاستجاب لها البعض تحت التهديد ورفض الكثيرون ذلك.

وتشهد محافظة إب انتهاكات مستمرة للمليشيا منذ احتلالها للمحافظة منتصف اكتوبر 2014م.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق