"أوبك" تخمد نيران أسعار النفط.. تتوصل إلى اتفاق تاريخى بخفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميًّا.. والتنفيذ يبدأ من يناير 2017

الدستور 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة
نجح أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" فى اجراء اتفاق تاريخى بخفض الإنتاج النفطي، هو الأول من نوعه منذ عام 2008 ، بدءاً من يناير 2017 ولمدة 6 أشهر.

من جانبها، اكدت المنظمة على أنها ستخفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميًّا وأضافت، أن أعضاء أوبك سيقومون بخفض الإنتاج دون الانتظار إلى قرارات الدول المصدرة للنفط من خارج المنظمة، مشيرة إلى أن إيران ستقوم بتجميد إنتاجها عند 3.975 مليون برميل.

الجزائر
اقترحت الجزائر، العضو في أوبك، تحديد سقفٍ جديدٍ للإنتاج عند 32.5 مليون برميل يوميًّا مقارنة مع 33.6 مليون برميل يوميًّا في الوقت الحالي.

روسيا
رحبت روسيا باتفاق "أوبك" لتخفيض الإنتاج، وقال ألكسندر نوفاك ، وزير النفط الروسي، ان الاتفاق يعد خطوة هامة للغاية لقطاع إنتاج النفط العالمي ، ويهدف الى اعادة الاستقرار الطبيعي بين العرض والطلب .

وأضاف أن روسيا مستعدة للانضمام إلى اتفاقية "استقرار الأسواق النفطية" ، مؤكدا الى ان بلاده ستخفض إنتاجها النفطي تدريجيا بمقدار 300 ألف برميل يوميا، بشرط التزام "أوبك" باتفاقها.

قطر
من جانبه قال وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة ، إن اتفاق "أوبك" القاضي بتقليص الإنتاج إلى 32.5 مليون برميل يوميا سيدخل حيز التنفيذ مطلع العام 2017.

وأضاف ان روسيا " الدولة غير العضو في أوبك" تعهدت ، بخفض إنتاجها بمعدل 300 ألف برميل يوميا"، وهي نصف الكمية، التي كان يؤمل في أن تخفضها الدول النفطية من خارج "أوبك".

السعودية
قال خالد الفالح، وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، إن اتفاق منظمة "أوبك" سيكون له أثر إيجابي على السوق.

وأضاف أن الاتفاق مع روسيا وعدة دول أخرى من خارج منظمة "أوبك" على المشاركة سيتم إعلانه قريبا .

الإمارات
قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي، إن الإمارات تدعم إيجابية أي اتفاق أو مقترح يحقق التوازن ما بين الطلب والعرض في الأسواق العالمية ، بما يخدم مصلحة المنتجين والمستهلكين ، متوفعا نمو الطلب على النفط عام 2017 بواقع 1.15 مليون برميل يوميا.

وأشار المزروعي إلى مبادرة دولة الإمارات خلال اجتماع أوبك بإعداد وإطلاق تطبيق ذكي تعرض فيه بيانات النفط والغاز في الأسواق العالمية ويعد الأول من نوعه على مستوى العالم.

إندونيسيا تعلق عضويتها في "أوبك"
علقت إندونيسيا عضويتها في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" بعد أقل من عام على انضمامها للمنظمة من جديد حيث قالت إنها لا تستطيع الموافقة على خفض الإنتاج من جانب المنظمة.

ويأتي القرار بعد اتفاق المنظمة على أول خفض في إنتاجها النفطي منذ عام 2008 بهدف حل مشكلة تخمة المعروض النفطي ودعم الأسعار ، حيث اقترحت أوبك أن تخفض إندونيسيا إنتاجها النفطي بنحو 37 ألف برميل يوميا أو ما يعادل نحو خمسة بالمئة من إنتاجها.

وقال وزير الطاقة والموارد المعدنية الإندونيسي إجناسيوس جونان ، إن الخفض الوحيد الذي بإمكان بلاده قبوله هو خمسة آلاف برميل يوميا وهو ما تم اعتماده في ميزانية الدولة لعام 2017.

وأشار إلى أن خفض الإنتاج لن يفيد إندونيسيا المستورد الصافي للنفط خاصة في وقت من المتوقع فيه أن ترتفع أسعار النفط.

وقال الوزير في بيان إن تعليق العضوية مؤقتا في مصلحة جميع أعضاء أوبك ، وبلغ إنتاج النفط الخام في إندونيسيا ذروته عند 1.7 مليون برميل يوميا في منتصف التسعينيات.

فيتش : اتفاق "أوبك" خطوة كبيرة لتوازن السوق
قالت وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني إن اتفاق دول "أوبك" ودول من خارجها على خفض الانتاج سيساعد على سرعة إعادة التوازن للسوق ويزيد من فرص انتعاش أسعار النفط أكثر مما كان متوقعا.

وأضافت أنه رغم هذه الاتفاقات إلى أن مخاطر التنفيذ تظل قائمة، بما في ذلك التزام "أوبك" بالاتفاق ورغبة المشاركين الآخرين ولا سيما روسيا إلى التعاون بشكل كامل.

ولمحت أنه ليس هناك ما يضمن استمرار أعضاء "أوبك" على تمديد تلك الصفقة بعد 6 أشهر.

النفط يقفز
قفزت أسعار النفط العالمية، خلال تعاملات اليوم الخميس، بنسبة 13%، محطمة الأرقام القياسية فى التداول، بعد الإعلان عن اتفاق منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" لخفض الإنتاج، والذى يعد الأول من نوعه منذ 2008.

وصعدت العقود الآجلة لمزيج برنت القياسى عقب الإعلان ليصل سعر البرميل الواحد إلى 54. 52 دولار، كما ارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكى فوق مستوى 50 دولاراً للبرميل للتداول عند سعر 11. 50 دولار.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق