مؤتمر بطب جامعة الزقازيق يكشف 11.5 ألف حالة مصابة بالإيدز في مصر

الدستور 0 تعليق 47 ارسل لصديق نسخة للطباعة
افتتح الدكتور خالد عبد الباري رئيس جامعة الزقازيق، مؤتمر بمناسبة اليوم العالمي للإيدز ،والذي نظمته كلية الطب، بحضورالدكتور عاطف البحراوي عميد الكلية، وممثلين من وزارة الصحة وعدد كبير من أعضاء هيئة التدريس بالكلية .

وخلال كلمته في الافتتاحية أعرب عبد الباري، عن سعادته لتنظيم مثل هذا المؤتمر، وحرص الكلية علي دورها علي تفعيل دورها التوعوي، والتفاعل مع القضايا والمشاكل والهموم الصحية الملحة علي المستوي القومي، والعالمي، خاصة مرض الإيدز الذي يحصد العديد من الأرواح سنويا ، ومن حسن الحظ تعتبر مصر من أقل دول العالم في نسبة الإصابة بالإيدز ،علي العكس من الخارج حيث تحمينا قيمنا الدينية والاجتماعية.

وأضاف أن العلماء والباحثين قد قطعوا شوطا كبيرا من الأبحاث لمواجهة هذا الوباء ، واختلفت طرق التعامل مع مرضي الإيدز حيث عزل المرضي ، ونبذهم خارج المجتمع ، ولكن الآن أمكن دمج المرضي داخل المجتمع مع اتخاذ الاحتياطات والإجراءات اللازمة لذلك .

وأوضحت الدكتورة ميساء عبدالله رئيس قسم الأمراض المتوطنة، ومقرر المؤتمر أن الاحتفال باليوم العالمي للإيدز يعتبر نوع من دعم المريض ، وتعريف الناس أن التعامل مع مريض الإيدز ليس بمعدي ، ولكن مع الابتعاد عن بعض العادات منها الابتعاد عن العلاقة الحميمة بين المريض وغيره ، ونقل الدم الغير أمن عدم نقله إلا عن طريق بنوك الدم المعتمدة ، والوخز بالإبر الحاملة للفيروس ، مؤكده أهمية توعية المواطنين بطرق انتشار العدوى،وعدم انتشار الممارسات الجنسية الشاذة.

و أشارالدكتورعبد اللطيف المر أستاذ الصحة العامة، و المدير التنفيذي لوحدة التخطيط الاستراتيجي بالجامعة خلال المحاضرة التي ألقاها أن عدد الحالات التي تموت بمرض الايدز 37 مليون شخص سنويا ، أي 130 مرة ضعف من توفوا نتيجة انفجار القنبلة النووية في اليابان.

وأضاف أن 60 % من الأشخاص من حاملي المرض لا يعلمون بالمرض في بداياته، وانه في الساعة الواحدة يموت حوالي 240 شخص، ونجح العالم في الحد من الوفيات بهذا المرض والتي بلغ عددها 8 مليون شخص.

وتابع قائلا: إن مصر بها ما يقرب من إحدى عشر ألفا ونصف الألف حالة حيث تبلغ الوفيات في مصر حوالي 500 حالة .

أخبار ذات صلة

0 تعليق