المرشحة لملكة جمال بلجيكا: أصلي وأصوم وأرتدي البكيني

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 143 ارسل لصديق نسخة للطباعة
ارسال بياناتك
اضف تعليق

تنحدر "مريم الساحلي" من أصول مغربية وتنافس على لقب ملكة جمال بلجيكا 2017، وعلى الرغم من ذلك أكدت أن مشاركتها في المسابقة لا تتعارض مع الدين الإسلامي.

مريم الساحلي، 19 عاما، تدرس علوم التواصل في بروكسل البلجيكية وتتحدث اللغتين الفرنسية والهولندية بطلاقة.

وأجرت صحيفة "هت نيوز بلاد" البلجيكية حوارا مع مريم الساحلي، وصفتها فيه بأنها "رائعة الجمال، تتحدث اللغتين الفرنسية والعربية بطلاقة، ومسلمة جاءت من عائلة مغربية تقليدية يحرص أفرادها على الذهاب يومياً إلى المسجد المجاور لمنزلهم في مولنبيك".

شاهد أيضا

وذكرت الساحلي للصحيفة أن "الإسلام هو المعنى الأكبر الذي يقودني في الحياة، فأنا أواظب على أداء صوم شهر رمضان منذ صغري، ولا أشرب الكحول ولا آكل لحم الخنزير، باختصار بدون الإسلام أشعر أنني خاوية الروح، منطفئة وذابلة، وأفقد أي معنى لشغفي بالحياة".

وتتنافس الساحلي مع 30 أخريات في المسابقة الوطنية لملكة جمال بلجيكا، ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن الفائزة في 14 من ينايرالمقبل.

نشأت الفتاة "مريم الساحلي" بحي مولنبيك غرب العاصمة البلجيكية بروكسل والذي اشتهر بتورّط عدد من سكانه في هجمات باريس في نوفمبرالماضي، بينما ينحدر والداها من مدينة طنجة المغربية.

وأكدت الساحلي لصحيفة "هيت لاست نيوز" البلجيكية أن ظهورها بالبيكيني لا يسبب لها أية مشكلات، لكنها ترفض التقاط صور مثيرة جدا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق