«تورتة الميلاد» في مهرجان الموسيقى العربية.. «تقرير»

بوابة فيتو 0 تعليق 28 ارسل لصديق نسخة للطباعة
كُثرٌ هم من تابعوا بشغف مساء أمس، حفل افتتاح اليوبيل الفضي لمهرجان الموسيقى العربية بدار الأوبرا المصرية، وبدا الانبهار على وجوههم بتجهيزات المسرح ومدى روعته وجماله واتساقه مع مهرجان يحمل تاريخا طويلا مقارنة بمهرجانات الغناء في العالم العربي.

إلا أن قلة نادرة هي من استطاعت الانتباه للديكور الذي أعدته الأوبرا لمسرحها، والدلالة التي حملها المسرح للتعبير عن دورة اليوبيل الفضي للمهرجان حيث اتجهت معظم أفئدة الجمهور والحضور إلى الموسيقى وروعة حفل الافتتاح خاصة في حضرة الموسيقار العالمي عمر خيرت الذي أحيا الحفل بمقطوعاته الموسيقية.

ولكن لو أنك أمعنت في ديكور المسرح ستجده عبارة عن كعكة عيد الميلاد (تورتة)، تحيطها من على جانبي المسرح النوتة الموسيقية، وتحتضنها 6 شمعات على يمين وشمال المسرح، فيما تعلو في منتصف "التورتة" من الخلفية أكبر الشمعات، التي تحمل رقم دورة المهرجان الخامس والعشرين، للتعبير عن أن دورة هذا العام بمثابة عيد ميلاد المهرجان في ذكرى مرور 25 عاما على تدشينه.

تقسيم التورتة
وعلى اختلاف كعكات الميلاد العادية التي عادة تكون محشوة بالشيكولاته والكريمة، تم حشو "تورتة" المهرجان بفرقة أوركسترا القاهرة السيمفوني.

وتكونت "تورتة" المهرجان من 6 طوابق، يتربع على عرش الطابق الأول من الأسفل، الآلة الرئيسية للحفل وهي البيانو الذي كان يجلس عليه المايسترو عمر خيرت، أما الطابق الثاني فكان لقائد الفرقة الموسيقية المايسترو ناير ناجي، وآلات الفرقة الوترية (العود، الكمان، العود).

أما الطابق الثالث فكان لـ "آلات النفخ" بالفرقة مثل الساكسفون، والهارمونيكا، فيما جلست بالطابق الرابع "آلات النقر"، مثل الآلات الإيقاعية ومنها (الطبول، الدرامز، الإكسيليفون الماريمبا)، فيما جلس كورال الفرقة بالطابق الخامس أعلى "تورتة" المهرجان.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق