خبيرة تربية: ابنك الطيب vs بلطجي المدرسة

دوت مصر 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

إذا جاء طفلك ذات يوم يشتكي من طالب يضطهده في المدرسة ويفرض سيطرته على مجموعة من الطلاب، ويسخر من الطلاب وينحي من لا يعبهم من الطلاب جنبا ًويقرب لمجموعته من يحب، فاعلمي أن أبنك وقع ضمن أعداء "بلطجي المدرسة" هذا النموذج الذي نعرفه جميعاً، وطرحة فكرة الدراما وأفلام الكارتون كثيراً كيف نتعامل معه، قبل أن يدمر نفسية أطفالنا، دكتورة سلمى محمود أخصائية الصحة النفسية ترد عليكم في ثمانية نقاط مهمة.

1 - لا تسخري من طفلك فهو يحتاج إليكِ ويحتاج مساعدتك في المشكلة.

الأمر لا يستدعي الإستهزاء أو السخرية أو التجاهل، فطفلك يحتاج المساعدة في مشكلته، ويجب عليك مساعدته، ووخاصة أن ذلك سيشعره بالأمان، فالأطفال عادة يشعرون بالحرج عند التحدث إلى ذويهم عن مثل تلك المشكلات فلا تجعله يندم على ذلك.

2 - لماذا يحدث ذلك لطفلي؟

اسألي طفلك "لماذا يحدث ذلك لطفلك؟" هل شخصيته ضعيفة ويعطي إنطباع للأخرين أنه ضعيف ومستكين؟، أم لأنه ضعيف جسدياً أو نفسياً؟، هل ليست لديه شعبية في المدرسة أو أصدقاء يتعاونون معه ويدافعون عنه؟، هل يعاني من ضعف تقدير الذات؟، إن الإجابة عن تلك التساؤلات تعد أول الخيط لحل المشكلة، فالوصول الى السبب الحقيقي سيمكننا من التعامل معه مباشرة.

3 - اذهبي مع طفلك المدرسة

اذهبي مع طفلك وعامليه بحب واحترام أمام زملائه وخاصة "المتنمرين" الذي يضايقوه، واطلبي من المدرس المسؤول عن طفلك وزملائة أن يهتم بأمره ويكون مصدر دعم له، وأخر ما يجب أن تفكري فيه كحل للأمر هو اللجوء لولي أمر الطفل التنمر لحل الأزمة معه.

4 - علمي طفلك كيف يتعامل معهم

على طفلك أن يتعلم كيف يدافع عن نفسه، علم طفلك كيف يرد على المضايقات اللفظية وأن يتحكم في خوفه وقلقه، ومن الضروري أن يلتحق بالتدريب على أحد رياضات الدفاع عن النفس والتي ستمنحه مزيداً من الثقة والقوة.

5 - حذر طفلك من التورط في شجار

لا تجعل فكرة الدفاع عن النفس تتطور مع طفلك لحد الشجار، فقد يتطور الأمر إلى كارثة حقيقية، وقد يتآذى أحدهما إيذاء بدني يجعل الأمر أكثر تعقيداً، علمه فقط أن يدافع عن نفسه ثم يسرع بعيداً عن المجموعة التي تفتعل الشجار.

6 - شجعي طفلك على تكوين الصداقات

لا يجب أن يبقى طفلك وحيداً وعليه تكون صداقات ويندمج في جماعة أقران توفر له الدعم والأمان المطلوب، وهو ما سيشعره بالمزيد من الثقة.

7 - علمي طفلك التحكم في نفسه وقت الغضب

بعد أن تمر المشكلة بسلام ويكتسب طفلك ثقته بنفسه عليكِ أن تعلميه التحكم بغضبه، واخبريه أن البكاء وأحمرار الوجه سوف يجعله مطمع للاطفال "المتنمرين" وسوف يستقون عليه، وعليه أن يتشجع وعندما يواجه موقف صعب على طفلك أن يتعلم كيف يصبح هادئاً في مواجهة تلك المواقف، يأخذ نفساً عميقاً، يتحدث بنبرة صوت هادئة، يتصرف بشجاعة أو يبتعد في ثبات، فإن ذلك كله من شأنه أن يُشعر المعتدي بالإرتباك وان طفلك لم يعد خائفاً منه.

وأخيراً

وأخيراً عليكي كسب ثقة طفلك وشجعيه على الحكي دائماً، ومناقشة مشاكلة معك لأن ذلك سيساعده على تفريغ إنفعالاته السلبية، واستعاده ثقته في نفسه، لا تدعه وحيداً، أجعل بينكم أنشطة مشتركة وأحاديث مرحة، فذلك كله من شأنه تجديد طاقته النفسية والجسدية وجعله قادراً على مواجهة المزيد من التحديات.

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق