"صائدة النسور" يفتتح مهرجان أجيال السينمائي الرابع

الجزيرة نت 0 تعليق 18 ارسل لصديق نسخة للطباعة

انطلقت مساء أمس الأربعاء بالعاصمة القطرية الدوحة فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان أجيال السينمائي بمراسم السجادة الحمراء وبعرض فيلم "صائدة النسور" (منغوليا، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة/2016) الذي يحمل رسالة مؤثرة تؤكد قوة الأفلام في إحداث التغيير الإيجابي المجتمعي.

واستقبلت السجادة الحمراء فريق عمل فيلم "صائدة النسور" وعلى رأسهم المخرج وتو بيل والممثلة أيشولبان نورغاييف، إلى جانب وجوه سينمائية دولية أخرى بينها المخرج مارغوس باجو وعدد من أعضاء لجنة تحكيم "صنع في قطر" وغيرهم من النجوم.

وقالت فاطمة الرميحي الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام ومديرة المهرجان إن هذا الملتقى السينمائي يسعى لتحقيق هدف أكبر للمجتمع، وذلك بإشراك الشباب من خلال أفلام مؤثرة وهادفة من أجل تعزيز الوعي عن العالم من حولنا وإلهامهم للنظر إلى الإنسانية من منظور جديد.

ولتحقيق ذلك الهدف أشارت الرميحي إلى أنه جرى اختيار تشكيلة متنوعة من الأفلام في هذا العام للحديث عن قضايا اجتماعية تؤثر في الناس في كل العالم، وأوضحت الرميحي أن الأفلام تبعث فينا الأمل وتعيد الثقة في الإنسانية، مشيرة إلى أن صناع الأفلام قطعوا مسيرة طويلة لتحقيق أحلامهم، وبذلك يقدمون خدمة كبيرة من خلال فتح آفاق جديدة أمام الجميع.

وأشارت المسؤولة القطرية إلى أن المهرجان هذا العام يشهد حضور أكثر من 550 حكما سينمائيا من 10 بلدان، بينهم حكام صغار "يبثون الحياة في هذا الحدث المجتمعي، ومن خلال مشاركتهم الفاعلة وبث الطاقة الإيجابية فيهم، فإنهم يلهموننا أيضا لتحسين أنفسنا في كل عام".

وسيعرض مهرجان أجيال في هذه الدورة سبعين فيلما من 33 بلدا، تعالج قضايا تمكين المرأة وأزمات النزوح العالمية والاستقلال المالي والانفصال والصراعات اليومية في عالمنا المعاصر، وتقدم تلك الأفلام في قالب ساحر يبعث على التفاؤل ويلهم المشاهدين ويؤثر فيهم.

ويعرض المهرجان اليوم الخميس مجموعة مميزة من أفلام "صنع في قطر" من إخراج قطريين ومقيمين في قطر، وتضم المجموعة ثمانية أفلام قصيرة حظيت بدعم برنامج المنح بمؤسسة الدوحة للأفلام.

كما تبدأ أيضا فعاليات الأسرة المفتوحة للجميع، إضافة إلى منبر أجيال الذي يضم مناقشات ثرية مع ناشطين ومؤثرين في مواقع التواصل الاجتماعي ممن لديهم تأثير إيجابي على الشباب.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق